الاحتلال الإسرائيلي يقصف ميليشيات الأسد في ريفي دمشق والسويداء

07.كانون2.2021
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

جدد الاحتلال الإسرائيلي استهدافه لمواقع قوات الأسد والميليشيات الإيرانية المساندة له في محيط العاصمة دمشق، قبل منتصف الليلة الحالية.

وقال ناشطون إن الطيران الإسرائيلي شن ثلاثة غارات متتالية استهدفت محيط الفرقة الأولى في ريف دمشق الغربي، وأشاروا إلى إطلاق مضادات أرضية بكثافة غير مسبوقة من جبل المانع واللواء 91  وسرايا الصراع.

وأشار ناشطون إلى أن نقطة الرادار التابعة لجيش الأسد والواقعة غربي قرية الدور بريف السويداء الغربي تعرضت للقصف الإسرائيلي، حيث شوهدت ألسنة اللهب تتصاعد من المنطقة، ما تسبب بسقوط قتيل وجرحى من قوات الأسد، وتدمير معدات.

من جهته تحدث نظام الأسد عن تمكن دفاعاته الجوية من التصدي لـ "عدوان جوي عبر رشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل" على بعض الأهداف في المنطقة الجنوبية، زاعما أنه أسقط معظم صواريخ "العدوان".

وكان الخامس والعشرين من الشهر الماضي شهد استهداف الاحتلال الإسرائيلي مواقع قوات الأسد في معسكر الطلائع ومركز البحوث العلمية في منطقة مصياف بريف حماة الغربي بعدة صواريخ.

وبعد ذلك نشرت شركة استخبارات إسرائيلية خاصة صوراً من الأقمار الصناعية، يظهر فيها تدمير أربع منشآت لتصنيع الأسلحة في مصياف، بعد تعرض المنطقة لسلسلة من الغارات الجوية الإسرائيلية صباح الجمعة الماضي.

وذكرت شركة "ImageSat International" لتحليل صور الأقمار الصناعية، أنّ "الغارات الجوية دمرت أربعة مباني لإنتاج الأسلحة، ربما كانت تستخدم لخلط وصب مكونات محركات الصواريخ والرؤوس الحربية"، بحسب موقع "تايمز أوف إسرائيل".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة