ينحدر من قرى مصياف ... مصرع المقدم "جعفر مخلوف" بظروف غامضة

05.تشرين1.2020
صور للقتيل
صور للقتيل

نعت صفحات موالية للنظام اليوم الاثنين، مقتل ضابط برتبة مقدم في جيش النظام يدعى "جعفر منير مخلوف"، دون أن تذكر المصادر مكان وظروف مقتله، ليضاف إلى قائمة ضباط وقادة ميليشيات النظام الذين يلقون مصرعهم بظروف غامضة.

ولفتت الصفحات إلى أن "مخلوف"، ينحدر من قرية "بعرين"، التابعة لمنطقة مصياف بريف حماة الغربي، وهو ضابط ضمن ما يُسمى بـ "القوات الخاصة"، بجيش النظام ووالده العميد المتقاعد "منير مخلوف".

وبحسب مصادر إعلامية موالية فإنّ الضابط القتيل يشيع اليوم الإثنين، من مشفى تشرين العسكري، إلى "بعرين" في منطقة مصياف بريف حماة الغربي، فيما تناقلت صوراً له باللباس العسكري، ضمن عمله ضابطا بصفوف جيش النظام.

وسبق نعت صفحات النظام مصرع ضباط برتب عالية أمس بينهم ضابط برتبة عقيد يدعى "محمد عثمان" زعمت بأنه لقي مصرعه متأثراً بـ "نوبة قلبية" بريف إدلب الجنوبي، كما كشفت عن مصرع نقيب يدعى "مضر مخلوف"، في ريف إدلب، وينحدر من مدينة القرداحة بريف اللاذقية.

وكان لقي ضباط وعناصر ميليشيات النظام مصرعهم خلال الفترات الماضية، وذلك وفقاً ما تكشف عنه صفحات النظام تحت مسمى المعارك التي يخوضها جيش النظام، فيما تتكتم على الحجم الحقيقي لخسائرها خلال محاولات تقدمها الفاشلة لا سيّما في ريفي اللاذقية الشمالي، وإدلب الجنوبي.

وهذا وسبق أن رصدت شبكة "شام" الإخبارية مقتل عدد من ضباط جيش النظام خلال الأيام الماضية، فيما تنوعت أسباب مصرعهم المعلنة عبر المصادر الإعلامية الموالية ما بين الموت بـ "عارض صحي" وبين معارك ريف إدلب، فيما اقتصرت بعض النعوات على الكشف عن مقتلهم دون ذكر الأسباب لتبقى في ظروف غامضة.

وكانت نعت صفحات النظام عدداً من الضباط والشبيحة ممن لقوا مصرعهم بأسباب مختلفة لف غالبيتها الغموض، الأمر الذي بات متكرراً فيما يبدو أنها عمليات تصفية تجري داخل أفرع مخابرات النظام وقطعه العسكرية، بمناطق مختلفة حيث بات يجري الإعلان عن مقتل ضباط دون الإفصاح عن تفاصيل الحادثة التي سُجّل معظمها بظروف صحية، وفق المصادر ذاتها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة