وزراء خارجية الدول الضامنة للأستانة في موسكو لبحث التسوية السياسية في سوريا

28.نيسان.2018
وزراء خارجية روسيا وايران وتركيا
وزراء خارجية روسيا وايران وتركيا

من المقرر أن يجري وزراء خارجية الدول الضامنة للأستانا (روسيا وايران وتركيا)، محادثات في موسكو، اليوم السبت، للبحث عن سبل التوصل الى تسوية سياسية في سوريا.

وأعلنت وزارة الخارجية التركية في بيان، أن اللقاء في موسكو بين وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف"، والتركي "مولود تشاوش أوغلو"، والايراني "محمد جواد ظريف"، "سيركز على كل أوجه التعاون الذي تم اعتماده في إطار محادثات أستانة وسيحدد المراحل التي يمكن اتخاذ القرار بشأنها اعتباراً من الآن".

وقالت الخارجية الروسية، إن المحادثات ستركز على الوضع الإنساني في البلاد، مؤكدة إن "تأمين المساعدات الى الشعب السوري لا يمكن أن يكون مشروطاً بهدف سياسي".

وعقدت الدول الثلاث الاجتماع الأخير في مطلع أبريل/ نيسان، في أنقرة تعهد خلالها رؤساء الدول الثلاثة بالتعاون من أجل التوصل إلى "وقف دائم لاطلاق النار" في سوريا، إلا أنه حصل كثير من التصدعات بين البلدان الثلاثة بعد الضربة الثلاثية التي شنتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في 13 من الشهر الجاري على مواقع لنظام الأسد، رداً على استخدام النظام الأسلحة الكيميائية على مدينة دوما في السابع من الشهر الجاري.

ففي الوقت الذي رحبت فيه تركيا بالضربة الثلاثية، تحاول روسيا بكل ما لديها من قوة أن تدافع على النظام ونفي استخدامه الكيماوي، كما أدانت ايران تلك الضربة الثلاثية.

وتمكنت الدول الضامنة للأستانا من التوصل الى اتفاق خفض العنف في أربع مناطق من سوريا، إلا أن نظام الأأسد وروسيا خرقا الاتفاق ولجؤوا الى عمليات قصف ممنهج اضافة الى تهجير أهالي عدة مناطق، والتي كان آخرها المناطق المحيطة بالعاصمة دمشق.

وبالرغم من الدول الثلاثة تشكل دول ضامنة للأستانا، إلا أن الخلاف حول مصير "بشار الأسد" يبقى الخلاف الأكبر، اذ أن تركيا ترفض بشكل قطعي إبقاء الأسد في السلطة، وإن اعتبرته جزء من عملية السلام قبل ايام إلا أنها أكدت أنه لن يكون في المستقبل، فيما تصر روسيا وايران على بقاء الأسد في السلطة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة