مقتل مجموعة من ميليشيا "حزب الله" بمعارك إدلب ... تعرف على أسمائهم

29.شباط.2020

تناقلت مواقع إعلامية موالية لحزب الله اللبناني أسماء عدد عناصر الحزب الذين لقوا مصرعهم خلال المعارك الدائرة بريف إدلب ، من نقلاً عن الإعلام الحربي المركزي الداعم للحزب الإرهابي.

وعرف من بين القتلى "أحمد علي ابو خضر" من بلدة "المعلقة" في قضاء الجنوب اللبناني الذي يعد معقلاً لحزب الله في لبنان إلى جانب مقتل "عيسى علي برجي" من بلدة "مركبا" الواقعة في المنطقة ذاتها.

يضاف إلى ذلك مقتل كلاً من "أحمد فياض مصطفى"، من بلدة "لبايا" و "طلال عادل حمزة" بلدة "مشان جبيل"، و "محمود عدنان حامد"، وجميعهم ينحدر من الضاحية الجنوبية لبيروت.

كما نعى الإعلام المركزي مصرع كلاً من "علي عيسى قاسم"، الذي ينمدر من بلدة ميدون في البقاع الغربي، و" محمد جمال ترشيشي" من بلدة الناصرية البقاعية، إلى جانب "علي حيدر الزنجاني".

هذا وكشفت وكالة "الأناضول" التركية عن مراسلات عبر تطبيق "واتس أب" تكشف حالة من الهلع والارتباك في صفوف ميليشيات "حزب الله" اللبناني على خلفية خسائر فادحة منيت بها نتيجة عمليات الجيش التركي في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وتتضمن المراسلات بين المسلحين اتهامات لروسيا بعدم مساعدتهم ضد العمليات التي يشنها الجيش التركي، وأن القوات التابعة للنظام هربت من المنطقة وتركت التنظيم لوحده هناك، ففي إحدى التسجيلات الصوتية المرسلة إلى مجموعة "واتس أب" المذكورة، يقول مسلح من التنظيم: "الروس لم يساعدونا، لقد خذلونا. والجيش هرب (قوات النظام)، وبقي شبابنا لوحدهم".

في حين وثقت شبكة "شام" الإخبارية مقتل العشرات من عناصر جيش النظام بينهم ضباط برتب عالية لقوا مصرعهم إثر المعارك الدائرة واستهداف تجمعاتهم في ريفي حلب وإدلب شمال البلاد، مسجلة ما لا يقل عن 65 قتيل خلال الأيام الماضية ضجت صفحات موالية للنظام بصورهم وأسماءهم والتباهي في سجلهم الإجرامي بحق المدنيين خلال قيادتهم لعمليات عسكرية بغطاء جوي روسي.

الجدير بالذكر أنّ ما لا يقل عن 60 عنصراً للنظام والميليشيات الروسية والإيرانية لقوا مصرعهم أمس، بسلسلة عمليات قصف واشتباك على جبهات القتال بريفي إدلب وحماة، وفق ما أعلنت فصائل الثوار عبر معرفاتها، في وقت وردت معلومات عن قتلى جدد باستهداف رتل عسكري للنظام على الأوتوستراد الدولي قرب خان السبل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة