مقتل أمنيين من أحرار الشرقية بعد اشتباكات مع الشرطة المدنية بمدينة الباب شرقي حلب

28.آذار.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قتل أمنيان وجرح آخرون من عناصر تجمع أحرار الشرقية في مدينة الباب بريف حلب، بعد اشتباكات اندلعت مع عناصر الشرطة في المدينة، على خلفية شجار في أحد الأسواق مع أشخاص محسوبين على التجمع.

وتقول مصادر محلية من المدينة، إن خلافاً بدأ بين عناصر من الشرطة المدنية والمجلس المحلي مع أصحاب البسطات في أحد أسواق المدينة قرب مشفى الفارابي، بعد طلب الشرطة فض التجمعات كإجراء تتخذه لمنع تفشي وباء كورونا.

ولفتت المصادر إلى أن الخلاف تطور لشجار، بعد تدخل عناصر من تجمع أحرار الشرقية، والاشتباك مع عناصر الشرطة، أصيب خلالها ملازم من الشرطة، وقتل أحد عناصر التجمع وأصيب أخرون.

تلا ذلك قيام عناصر من تجمع أحرار الشرقية بمحاصرة مشفى الباب الجديد، بعد وصول الجرحى من الطرفين للمشفى، على خلفية الاشتباكات بالسوق، حيث حاصر التجمع المشفى واشتبك مع قوات الشرطة هناك لأكثر من ساعة، قبل تدخل القوات التركية لفض الاشتباك، الذي خلف مقتل الأمني العام للفصيل عليوي الصياح (أبو رسول).

وسبق أن اندلعت عدة مواجهات مسلحة بين عناصر الشرقية وفصائل أخرى ضمن تشكيلات الجيش الوطني في مدينة الباب ومنطقة عفرين، كان نتج عنها مقتل مدنيين وعناصر من الطرفين، دون إي إجراءات رادعة لمنع تكرر هذه الاشتباكات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة