مشهد متكرر وسط تجاهل النظام .. حادث مروري يودي بحياة ستة أشخاص بريف حماة

04.نيسان.2020

كشفت مصادر إعلامية موالية للنظام عن مقتل خمسة أشخاص وجرح آخرين جرّاء حادث سير على الطريق الواصل بين محافظتي "حماة والرقة"، وسط البلاد.

ونشرت عدة صفحات مشهد عام للحادث الذي قالت إنه وقع نتيجة تصادم صهريج بسيارة شاحنة قرب منطقة "صبورة" بريف حماة الشرقي، كما ظهر في الصور المتناقلة تجمهر عدد من الأشخاص بينهم عناصر من جيش النظام.

ويعزو متابعين تكرار تلك الحوادث المرورية التي باتت حدث شبه يومي بسبب كثرة وقوعها، إلى إهمال نظام الأسد تعبيد الطرقات وتسهيلها أمام الحركة العامة في وقت يكرس أموال ومقدرات البلاد في تمويل العمليات العسكرية ضدِّ الشعب السوري.

وعلى الرغم من تطابق عشرات التعليقات المطالبة بتحسين واقع الطرق التي يسلكها سكان مناطق سيطرة النظام يُصِرّ الأخير على تجاهل وإهمال تلك الطلبات على كثرتها، يأتي ذلك في وقت يتكتم إعلام الأسد عن أسباب الحوادث المتكررة في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

وسبق أنّ وقعّ حادث تصادم على الطريق ذاته نجم عنه مقتل راكبين اثنين وإصابة 28 آخرين كانوا على متن حافلة تقل ركاب لم يتم تحديد جنسيتهم إذ يعرف عن الطريق استخدامه المتكرر من قبل الميليشيات الإيرانية في زياراتها وتنقلاتها بين مناطق سيطرة النظام.

تزامن ذلك مع تكرار الحوادث المرورية لسيارات تقل عناصر وقيادات من قوات الأسد ظروف غامضة، حيث ابتلعت العشرات من عناصر قوات الأسد التي قضت في هذه الحوادث المرورية في عدد من المناطق الخاضعة لسيطرة النظام بدءاً من المحافظات الشرقية مروراً بدمشق وليس انتهاءً بالساحل السوري.

يذكر أنّ مناطق سيطرة النظام تشهد حالة من الفلتان الأمني والمعيشي تزامناً مع انعدام الخدمات العامة، فيما تعيش تلك المناطق في ظل شح كبير للكهرباء والماء والمحروقات وسط غلاء كبير في الأسعار دون رقابة من نظام الأسد المنشغل في نهب ثروات البلاد وتمويل العمليات العسكرية الوحشية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة