للمرة الأولى النظام يكشف توزع إصابات كورونا في مناطق سيطرته

28.نيسان.2020

نشرت وزارة صحة الأسد خريطة تظهر توزيع الإصابات التي أعلنت عنها على المناطق الخاضعة لسيطرة النظام للمرة الأولى ليتبين أنها توزعت على دمشق وريفها، ومحافظة درعا جنوب البلاد، وفق إعلان صحة النظام.

وتشير المعلومات الواردة في توزيع الوزارة إلى أنّ 30 إصابة مسجلة في محافظة ريف دمشق و 12 في العاصمة دمشق وإصابة واحدة في مدينة درعا، مع زعمها بأن باقي المحافظات لم تسجل أي إصابات بالفايروس حتى اليوم.

ونشرت الوزارة موقعا خاصا على الإنترنت لتوزيع مناطق انتشار الفايروس يظهر خريطة سوريا ومن ضمنها لواء اسكندرون، دون الإشارة إلى كيفية إحصاء الإصابات فيه!!، أم هي فقط لمناكفة الأتراك.

وجاء ذلك ضمن ما أسمته الوزارة بأنه خدمة خاصة من شأنها أن ترصد انتشار الفايروس في مناطق سيطرة النظام وتضم حالات الإصابة المكتشفة وتوزعها حسب المحافظات والفئة العمرية والجنس وسبب الإصابة، كما تضم معلومات حول المخابر المعتمدة ومراكز العزل والحجر، بحسب البيان الصادر عنها.

هذا وتؤكد مصادر طبية نقلاً عن أخرى محلية تفشي المرض في مناطق سيطرة النظام وسط حالات تصفية جرت بحق أشخاص يعتقد أنهم يحملون الفيروس في مشفيي المجتهد والمواساة، بمجرد تطابق الأعراض مع أعراض المرض، من دون التحقق القطعي من الإصابة، عبر إعطائهم جرعات زائدة من المخدر، وسط تكتم شديد على الرغم من التحذيرات المتتالية.

يشار إلى أنّ صحة النظام أقرت بتسجيل إصابات جديدة بفايروس كورونا ليرتفع عدد الإصابات المسجلة إلى 43 إصابة بعد شفاء 19 حالة ووفاة 3 من المصابين في وقت سابق حسب بيان الصحة، فيما تؤكد مصادر متطابقة بأن الحصيلة المعلن عنها أقل بكثير من الواقع في ظلِّ عجز مؤسسات نظام الأسد الطبية المتهالكة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة