لافروف: تنفيذ اتفاقية سوتشي مع تركيا مكّن من تحقيق الاستقرار بسوريا ..!

07.كانون1.2019

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الجمعة، إن تنفيذ اتفاقية سوتشي بين تركيا وبلاده، مكّن من تحقيق الاستقرار في سوريا، في وقت تواصل روسيا التصعيد العسكري بشكل عنيف بريف إدلب.

وأكد لافروف، في كلمة، خلال مشاركته بمؤتمر "البحر المتوسط: حوار روما"، المنعقد في العاصمة الإيطالية، تناول خلالها الأزمة السورية، أن بلاده تولي أهمية للمخاوف التركية، المتعلقة بتحقيق الأمن على حدودها، مشيرًا إلى تنفيذ أنقرة لعملية "نبع السلام" بالمنطقة.

ولفت إلى أن "تركيا عبرت عن مخاوفها الأمنية منذ فترة طويلة"، كما أفاد بأن اتفاقية سوتشي الموقع بين تركيا وبلاده في أكتوبر/ تشرن الأول الماضي، يجري تنفيذها على الأرض، واستطرد: "تنفيذ اتفاقية سوتشي، مكّن من تحقيق استقرار الوضع في سوريا".


وذكرت وزارة الخارجية الروسية أن لافروف وبيدرسن التقيا على هامش مؤتمر "حوار البحر المتوسط" المنعقد في روما، حيث "تبادلا الآراء حول سير عمل اللجنة الدستورية استنادا إلى نتائج جولتين من اجتماعاتها في جنيف".

وأضافت أن الطرفين "أشارا إلى ضرورة المساهمة في إطلاق حوار مستدام ومثمر بين السوريين بعيدا عن أي تدخل خارجي وفرض قيود زمنية على عمل اللجنة، لصياغة اقتراحات موحدة تجمع عليها اللجنة حول الإصلاح الدستوري لتحظى بأوسع تأييد شعبي ممكن في البلاد".

يأتي الحراك الدبلوماسي الدولي حول سوريا في وقت تواصل روسيا حملات القصف الجوية اليومية على مدن وبلدات ريف إدلب، مسجلة العشرات من المجازر بحق المدنيين ونزوح عشرات الألاف وتدمير البنية التحتية، وسط صمن مطبق للمجتمع الدولي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة