كورونا ما يزال يحصد الأوراح.. حصيلة جديدة للإصابات في سوريا

24.شباط.2021

سجّلت المناطق المحررة إصابات جديدة بوباء "كورونا"، فيما رفعت صحة النظام الحصيلة المعلنة وطلق أحد مسؤوليها تصريحات حول الجائحة، بينما أقرّت "الإدارة الذاتية" مشروع للتصدي للفيروس.

سجّل "مخبر الترصد الوبائي" التابع لبرنامج "شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة EWARN" في "وحدة تنسيق الدعم" 8 إصابات جديدة بكورونا في الشمال السوري المحرر.

وأوضح المخبر في الحصيلة اليومية أن الإصابات وصلت إلى 21 ألف و144 حالة، فيما بلغ عدد الوفيات 408 حالة، وجرى تسجيل 45 حالة شفاء وبذلك أصبح عدد حالات الشفاء 18 ألف و67 حالة.

في حين أشار إلى أنه أجرى 401 اختباراً لفايروس كورونا ليرتفع عدد التحاليل التي قام بها إلى 92 ألف و899 في الشمال السوري المحرر، والتي كشفت عن الحصيلة المعلنة للوباء.

فيما أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام مساء أمس عن تسجيل 52 إصابة جديدة بكورونا، ما يرفع عدد الإصابات إلى 15 ألف و282 حالة منها 9382 شفاء مع تسجيل 82 حالة شفاء جديدة.

وبحسب الوزارة فإن عدد الوفيات وصل إلى 1004 مع تسجيل 3 حالات جديدة توزعت على محافظات حلب واللاذقية وطرطوس غربي البلاد.

وصرح "توفيق حسابا"، مدير الجاهزية والإسعاف صحة النظام أن هناك ازديادا في أعداد الإصابات مما اقتضى التنويه من الوزارة، من خلال متابعة غرفة الطوارئ والمشافي ومديرية مخابر الصحة العامة.

وبحسب "حسابا"، فإن ازدياد أعداد المراجعين الذين يشتكون من أعراض تنفسية قد تكون هذه الإصابات هي إصابات صدرية عادية وقد تكون كورونا والذي يثبت ذلك هو المسحة ومتابعة هذه الحالات.

وذكر أن المميز في السلالات الجديدة هو سرعة انتشارها ولم يلاحظ سرعة في الانتشار أي وجود آلاف من الإصابات ولغاية الآن أكبر عدد تم تسجيله هو 160 إصابة، وفق تقديراته.

وفي سياق تناقض تصريحات مسؤولي قطاع الصحة لدى النظام قال إنه لا يوجد لدي أي معلومات حول وصول لقاح "سبوتنيك v" إلى سوريا، وأشار إلى عدم انتهاء الذروة الأولى ولم نعد نعمل بالخطة "ب" ونحن نعمل بالخطة "أ"، دون الإفصاح عن آلية وخطوات تلك الخطط.

وكان قال سفير نظام الأسد لدى موسكو، "رياض حداد"، إن روسيا ستزود حكومة النظام باللقاح مجاناً على شكل مساعدات طبية، وفق ما نقلته وكالة "سبوتنيك" الروسية.

هذا ولم تفصح هيئة الصحة في "الإدارة الذاتية" عن إصابات جديدة بفايروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا، وبذلك بقيت حصيلة الوباء بمناطق "قسد"، 8595 إصابة و313 وفاة و1242 شفاء، وفقاً للحصيلة الصادرة يوم الإثنين الماضي.

بالمقابل أعلنت هيئة الصحة عن بدء تنفيذ مشروع للتصدي لجائحة كورونا، قالت إنه يتضمن مجموعة من الأنشطة التوعوية الهادفة لتعزيز المشاركة المجتمعية ووضع خطة استراتيجية للقاحات.

ولفتت إلى أن حملات التوعية ستنفذ عن طريق إنتاج فيديوهات و إصدار وتوزيع مطبوعات وعقد لقاءات مجتمعية مع كافة الجهات الفاعلة في شمال وشرق سوريا، لمدة 3 أشهر.

وتجدر الإشارة إلى أنّ النظام يستغل تفشي الوباء بمناطق سيطرته ويواصل تجاهل الإجراءات الصحية، كما الحال بمناطق سيطرة "قسد"، في حين تتصاعد التحذيرات حول تداعيات تفشي الجائحة بمناطق شمال سوريا نظراً لاكتظاظ المنطقة لا سيّما في مخيمات النزوح.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة