قوات الأسد تحاول التقدم في ريف درعا بهدف تشتيت الثوار

20.آذار.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أعلن تجمع ألوية العمري التابع للجيش السوري الحر عن تمكنه من صد محاولة تقدم قوات الأسد وميليشياته في منطقة اللجاة بريف درعا الشمالي الشرقي، صباح اليوم الثلاثاء.

وقال الناشط الإعلامي من منطقة اللجاة بريف درعا "عمر المدلجي" لـ "شام" أن قوات الأسد مدعومة بميليشيات حزب الله الإرهابي تسللت صباح اليوم باتجاه نقاط الثوار في بلدتي التينة والملزومة، حيث تمكنت من السيطرة على عدة نقاط لبعض الساعات.

وأكد المدلجي أن عناصر تابعين لتجمع ألوية العمري التابع للجيش السوري الحر تمكنوا من استعادة النقاط التي تقدمت إليها قوات الأسد في المنطقة، وكبدوا المهاجمين خسائر بالأرواح، دون تسجيل إصابات في صفوف الثوار، حيث ترافقت الهجمات مع تعرض المنطقة لقصف مدفعي وصاروخي.

ونوه المدلجي إلى أن محاولات قوات الأسد وميليشياته تأتي لمنع الثوار من شن أي هجوم باتجاه مناطق سيطرتها، وفتح محاور بقصد تشتيت قوتهم والأضعاف من عزيمة المدنيين.

هذا وقد شهدت محافظة درعا شن الطيران الحربي الأسدي غارات جوية استهدفت الأحياء السكنية في بلدات ريف درعا الشرقي، أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى، في تطور يعتبر الأول من نوعه منذ تطبيق اتفاق خفض التصعيد في الجنوب السوري منذ شهر تموز من عام 2017.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة