غيّب وجوه فاعلة في درعا.. انتحاري يستهدف اجتماعا في انخل يتسبب باغتيال شخصيات بارزة بينهم وزير

22.أيلول.2016

استشهد عدد كبير من الشخصيات المدنية والعسكرية والقضائية في محافظة درعا ، نتيجة استهداف اجتماع كان يضمهم في مدينة إنخل بدرعا، في مشهد دموي كبير أدى لخسارة المحافظة لمجموعة من أبرز وجوهها.


و أشارت المعلومات المتوافرة حتى اللحظة أن انتحاري طفل عمره 15 يلبس لباس رث عليه هيئة المتسولين وهو تابع لجيش خالد ابن الوليد المبايع لتنظيم الدولة، فجر نفسه داخل مخفر انخل، في الوقت الذي كانت مجموعة كبيرة من الشخصيات تستعد لافتتاح المخفر وانطلاق عمله في خدمة المواطنين.


و تشير المعلومات أيضاً أن من بين الشهداء الدكتور يعقوب العمار الوزير في الحكومة المؤقتة الذي يشغل وزارة الإدارة المحلية، و رئيس المخفر فادي الفشتكي ورئيس المجلس العسكري في إنخل غصاب العيد، كما أصيب أيضاً كل من عصمت العبسي "رئيس دار العدل في حوران" و محمد المذيب محافظ محافظة درعا الحرة الذين نقلا للمشافي الميدانية، في حين سقط عدد لم يتم احصائه حتى اللحظة نتيجة حجم الانفجار و الأضرار الكبيرة التي خلفتها.


وتعتبر هذه الخسارة الأكبر لحوران حيث استشهد عدد من القيادات ووجهاء المحافظة، بالإضافة لسقوط عدد من الشخصيات القضائية والمدينة والعسكرية الفاعلة على الأرض، وكانت أخر حادثة هزت المحافظة هي حادثة اغتيال الشيخ اسامة اليتيم رئيس دار العدل قبل قرابة السنة، أدت لتشققات كبيرة في بنية دار العدل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة