صواريخ الثوار المضادة للدروع تفتك بميليشيات الأسد وآلياتها بريفي إدلب وحلب

17.شباط.2020

نشرت الجبهة الوطنية للتحرير إحصائية للأهداف التي دمرتها كتيبة المضاد للدروع لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية والروسية المساندة لها على محاور ريفي إدلب وحلب حتى منتصف الشهر الجاري.

وأكدت الجبهة أنها أوقعت أكثر من 140 قتيلا وأكثر من 175 جريحا خلال المعارك مع قوات الأسد على جبهات ريفي حلب وإدلب.

واستهدفت "الوطنية للتحرير" 14 تجمع لعناصر الأسد، ودمرت 15 دبابة، وعربتي شيلكا، وعربتي "بي أم بي"، واستهدفت 17 تجمعا للآليات.

ونجحت "الوطنية للتحرير" خلال المعارك بتدمير 5 رشاشات ثقيلة و 7 قواعد إطلاق صواريخ، وجرافة عسكرية، بالإضافة لغرفة عمليات.

وتشهد جبهات ريفي حلب وإدلب منذ أشهر معارك عنيفة جدا مترافقة مع قصف جوي روسي ومدفعي وصاروخي من قبل قوات الأسد والميليشيات الإيرانية، وتحاول فصائل الثوار صد الهجمات الهمجية على المناطق المحررة، رغم ضعف الإمكانيات، في ظل اتباع روسيا سياسة الأرض المحروقة.

ونجحت قوات الأسد في حملتها الأخيرة بدعم روسي من السيطرة على طريق "دمشق – حلب" السريع بعدما سيطرت على مدن استراتيجية، بدأتها بمدينة خان شيخون ثم معرة النعمان وسراقب وخان السبل وغيرها بريف إدلب، والزربة وخان طومان وتل حدية والراشدين وغيرها بريف حلب، كما سيطرت على مدن وبلدات بريف حلب الشمالي كحريتان وعندان وحيان ومعارة الأرتيق وغيرها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة