صلّى خلفه المجرم في داريا ... مقتل مفتي دمشق وريفها بانفجار عبوة ناسفة في "قدسيا"

22.تشرين1.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

سقط الشيخ "محمد عدنان الأفيوني" مفتي مدينة دمشق وريفها قتيلا بعملية اغتيال طالته عبر تفجير عبوة ناسفة بسيارته في مدينة قدسيا غربي العاصمة دمشق.

وقال ناشطون إن "الأفيوني" قُتل مع رئيس لجنة المصالحة في المدينة "عادل مستو" جراء الانفجار الذي استهدفهما في المدينة.

وقال ناشطون إن قوات الأسد استنفرت وفرضت طوقا أمنيا في المنطقة بعد عملية الاغتيال.

و"الأفيوني" عضو المجلس العلمي الفقهي في وزارة الأوقاف التابعة للنظام، ومفتي دمشق وريفها.

وكان "الأفيوني" قد أحيا صلاة عيد الأضحى عام 2016 في مدينة داريا، وصلى خلفه المجرم بشار الأسد ووزير الأوقاف "محمد عبد الستار"، وعدد من رجالات نظام الأسد.

وتوجه "الأفيوني" إلى الأسد حينها بالقول "إن اختياركم يا سيادة الرئيس الصلاة في هذا المسجد في داريا المباركة لهو إيذان عملي بإعادة الإعمار في هذه البلدة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة