جيفري يأمل بتوصل تركيا وروسيا إلى وقف إطلاق نار في إدلب

05.آذار.2020

أعرب المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، اليوم الخميس، عن أمل بلاده بتوصل تركيا وروسيا إلى وقف إطلاق نار في إدلب، خلال قمة الرئيسين رجب طيب أردوغان، وفلاديمير بوتين في موسكو.

وقال جيفري خلال كلمة ضمن "مؤتمر إدلب الدولي" الذي تنظمه دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية التركية، في إسطنبول: "نتواجد في سوريا بسبب التحالف الدولي ضد داعش ونسعى للتوصل إلى حل عبر الحوار".

وأضاف أن "تركيا لها حوار مع روسيا وتبذل جهودا رادعة، ونحن ايضا لدينا حوار مع روسيا لكن المشكلة أن الروس لا يصغون لنا"، معبراً أنه "نأمل أن يتكلل النقاش بالتوصل لوقف إطلاق النار".

وأوضح أن بلاده تقدم الدعم السياسي مع كثير من البلدان وحلف الناتو والاتحاد الأوروبي، لتركيا ونضغط على روسيا للحل السياسي"، وقال: "نأمل أن يكون هناك حل، ورغم خيبة أمل تركيا والولايات المتحدة، لكن استمرار الجهود مهم جدا".

وعن التطورات في إدلب والتعاون مع تركيا، قال جيفري "دعم حلفاء النظام وصل لمرحلة خطرة، إدلب باتت مركزا للأزمة مع وجود مخاطر صدامات بين القوات"، مؤكداً أنه "لا نوافق على حل عسكري للنظام بدعم روسي وإيراني، ونعمل بشكل سريع على كافة المستويات".

وأضاف "لدينا برامج عديدة للتعاون مع تركيا عسكريا، ويمكن تحريك أوروبا وهو ما يتطلب بذل جهود سياسية، ويجب أن يكون هناك تحرك، هناك وحدة لصواريخ باتريوت إسبانية في قاعدة إنجرليك، وننتظر خطوات أخرى".

ولفت أن "أنشطة تركيا داخل سوريا من أجل أمنها الوطني، وهو أمر شرعي، وخصوصا عندما يكون هناك حدود، وبالتالي تركيا تحركها شرعي في سوريا"، وشدد بالقول "نتعاون مع تركيا وحلف الناتو بموضوع حظر الطيران فوق إدلب، وطبقنا ذلك في بعض المناطق سابقا في العراق، وندرس الحالة وفق القرار الدبلوماسي، يجب أن يحظى بدعم من القرار الدولي".

وختم بالقول "كل القوات الإيرانية وحزب الله والميليشيات يجب أن تترك سوريا كجزء من الحل، لن يكن هناك حل وسلام دولي طالما هم هناك، يأخذون تعليماتهم من طهران ولديهم توسع إقليمي وهذه هي أجندتهم".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة