ثلاث شهداء بقصف حراقات ترحين وتحليلات تبحث عن هوية الطيران المنفذ

26.تشرين2.2019

تمكنت فرق الدفاع المدني من العثور على ثلاث جثث لضحايا بقصف جوي مجهول استهدف حراقات الوقود في بلدة ترحين بريف حلب الشرقي، في وقت لم يكشف بعد عن هوية تلك الطائرات، وسط ترجيحات أن تكون تابعة للتحالف الدولي.

وتداول نشطاء عبر مواقع وغرف التواصل، مقاطع فيديو تظهر جثث أشلاء في منطقة الحراقات ببلدة ترحين، إضافة لدمار كبير في المنطقة واحتراك جميع الخزانات في المنطقة، كان ذات الأمر في الحراقات الموجودة في منطقة الكوسا جنوب جرابلس، وتل شعير جنوب جرابلس، والعامرية ريف بلدة الراعي.

وأثارت الغارات الجوية على منطقة خاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر والقوات التركية سجالاً كبيراً، في وقت سارعت وسائل الإعلام الروسية لنسب الغارات للتحالف الدولي، في الوقت الذي تحدثت مراصد تتبع الطيران عن إمكانية أن تكون الغارات روسية.

ووفق محللين فإنه ليس من مصلحة روسيا أن تستهدف مناطق شمالي حلب ضمن منطقة "درع الفرات" و "غصن الزيتون"، ولم يسبق أن نفذت أي غارات على تلك المنطقة لوجود القوات التركية فيها، لافتة إلى أن الاستهداف يرجح لأن يكون التحالف الدولي ورائه.

وعززت تلك المصادر تحليلاتها بأن التحالف قد يكون استهداف حراقات الوقود لشكوك أو معلومات لديه بأنها تهرب الوقود لمناطق سيطرة النظام، وهي التي تقوم بضرب صهاريج الوقود والعبارات المائية والجسور التي تقوم بتهريب الوقود للنظام.

وحتى الساعة، لايوجد أي مصدر يؤكد هوية الطيران الذي استهدف تلك المنطقة، في وقت لم يصدر عن الجانب التركي أي تصريح رسمي عن الأمر، وسط حالة ترقب كبيرة في المنطقة، بعد ليلة ساخنة من القصف والانفجارات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة