تسريبات صوتية تتسبب بفصل أحد مجموعات الجيش الحر في ريف درعا

04.حزيران.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

فصل جيش الثورة التابع للجيش السوري الحر أحد التشكيلات العسكرية التي تتبع له في بلدة كفر شمس بريف درعا الشمالي، بعد تسريبات صوتية تتعلق بتورط مدنيين من البلدة بمصالحات مع قوات الأسد.

وقال الناطق الإعلامي باسم جيش الثورة "أبو بكر الحسن" لـ "شام": أظهرت تسجيلات مسربة لمحادثات بين أشخاص من كفر شمس عِلم وسيم الزرقان أحد قيادات الفصيل الذي تم فصله من جيش الثورة بمسار مصالحات يجري الترتيب لها في البلدة شمال محافظة درعا في ربيع 2018، ولم يتخذ اللواء الإجراءات اللازمة بحق عرابين المصالحة هناك، وهذا المسار لا يتماشى مع الخط الثوري لجيش الثورة لذلك تقرر فصل هذا التشكيل.

ويأتي هذا الفصل وسط هجمة إعلامية شرسة من قبل قوات الأسد تستهدف الحاضنة الشعبية في الجنوب السوري، بهدف تقديم تنازلات، والتوقيع على المصالحات، فيما ردت فصائل الثوار بالتوعد بالرد القاسي ورفع الجاهزية تحسبا لأي طارئ قادمة من المحتمل أن تتعرض له مناطق الثوار جنوب سوريا.

يذكر أن قوات الأسد بدأت بالترويج لحملة عسكرية قريبة في الجنوب السوري وسط تلميحات روسية بعدم المشاركة، ووجود قوات إيرانية إلى جانب قوات الأسد في تلك المعركة، فيما رد الثوار باستعداض لقواتها والتأكيد على جاهزيتها الكاملة لأي مواجهة قادمة.

وكانت قد تسربت مقاطع صوتية من بلدة كفر شمس أظهرت تورط مدنيين وعناصر من الجيش الحر وموظفين إغاثة مع أجهزة مخابرات تابعة للأسد في مشاريع مصالحات في البلدة مقابل عدم المساس بهؤلاء الأشخاص، وتضمنت مقاطع الصوت معلومات عن المؤسسات والهيئات الإغاثة والخدمية في الجنوب، كان يتم إرسالها لأحد ضباط الأمن التابع للأسد في مدينة الصنمين الخاضعة لسيطرته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة