بشار مهاجماً تركيا وأمريكا: لن نناقش "قضايا استقرار سوريا" بلقاءات اللجنة الدستورية

04.تشرين1.2020
بشار الأسد
بشار الأسد

أعلن الإرهابي "بشار الأسد"، عن أن وفد دمشق لن يناقش، أثناء لقاء اللجنة الدستورية السورية في جنيف، قضايا تتعلق باستقرار سوريا، معتبراً أن الطرف المدعوم من حكومته، يقابله في محادثات اللجنة الدستورية طرف آخر جرى تحديد تشكيلته من قبل "الأتراك".

وزعم بشار في مقابلة مع قناة "زفيزدا" الروسية نشرت اليوم الأحد، أن تركيا والدول الداعمة لها، بما فيها الولايات المتحدة وحلفاؤها، غير مهتمة بعمل اللجنة الدستورية بصورة بناءة، واعتبر أن مطالبها تهدف إلى إضعاف الدولة السورية وتجزئتها.

وذكر الإرهابي بشار أن حكومة النظام لا تقبل هذا المنهج وترفض التفاوض حول قضايا تخص استقرار سوريا، واتهم واشنطن بأنها تفرض دساتير تدفع بها إلى الفتنة والفوضى وليس إلى الاستقرار.

وكان أشاد الإرهابي "بشار الأسد"، بالاحتلال الروسي لسوريا، بعد مرور خمس سنوات على التدخل الروسي وهيمنتها على مقدرات الدولة وتملك القرار العسكري والسياسي فيها.

وخلال المقابلة، ركز الأسد على ما أسماه "أهمية القواعد العسكرية الروسية على أراضي سوريا"، مشيرا إلى أن أهميتها تكمن في ضمان الأمن والاستقرار بسوريا ومحاربة الإرهاب العالمي، حسب قوله، رغم أن روسيا لم تدفع عن النظام أي غارات من دول أخرى سواء إسرائيلية أو أمريكية أو غيرها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة