النظام يهدد بعمليات تستهدف الجنود الأمريكيين في حقول النفط

26.كانون1.2019

هدد النظام السوري بشن هجمات تستهدف تواجد الجنود الأمريكيين في حقول النفط الموجودة شرقي سوريا، حسبما صرحت المستشارة السياسية والإعلامية للرئاسة في النظام.

وقالت المستشارة بثينة شعبان "إن واشنطن ليس لها أي حق في النفط السوري، محذرة من عمليات ضد الجنود الأمريكيين الذين يحرسون حقول النفط"

وأشارت شعبان إلى ما قالت أنها سرقة ترامب للنفط السوري، محذرة من عمليات تستهدف من أسمتهم المحتلين الأمريكيين.

وحذرت شعبان بهذا الخصوص من "المعارضة الشعبية والعمليات ضد المحتلين الأمريكيين لنفطنا"، مضيفة أنه "يجب تحرير أراضينا من المحتلين الأجانب بشكل كامل، سواء كانوا إرهابيين أو أتراكا أو أمريكيين".

وأعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أن القوات الأمريكية ستبقى في سوريا حتى تضمن هزيمة تنظيم "داعش" بشكل نهائي، إذ ان واشنطن باتت تستخدم داعش كحجة للبقاء في مناطق الثروة النفطية في سوريا.

وقال إسبر الجمعة ردا على سؤال الصحفيين حول الموعد المحتمل لانسحاب القوات الأمريكية من سوريا: "ليست لدي كرة سحرية حتى أتنبأ بالمستقبل، لكنني أعتقد أننا سنبقى هناك حتى نستطيع ضمان هزيمة تنظيم "داعش" بشكل نهائي".

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قالء، إن الولايات المتحدة وضعت النفط في سوريا تحت سيطرتها وبات بمقدورها التصرف به كما تشاء، وذلك بعد لقاء جمعه مع الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبيرغ، في لندن، على أبواب افتتاح أعمال قمة حلف شمال الأطلسي في العاصمة البريطانية.

وأضاف ترامب: "لقد حاول داعش حفظ سيطرته على النفط، أما الآن فأصبحنا نحن الذين نسيطر عليه بشكل كامل، وأقول بكل صراحة إننا نتمتع في هذا الشأن بدعم عدد كبير من الناس المختلفين. وفي حقيقة الأمر، لم يبق في هذه الأراضي (السورية) من عسكريينا سوى من يحمون النفط. النفط في أيدينا ويمكننا أن نفعل به ما نشاء".

وسبق أن كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، نقلاً عن مسؤول رفيع، أن الرئيس دونالد ترامب، يفكر في إبقاء قرابة 200 جندي شرقي سوريا، كي لا تقع حقول النفط في أيدي نظام الأسد وروسيا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة