الاغتيالات في درعا مستمرة.. اخرها اغتيال قائد لواء الفتح المبين

17.تموز.2016

قام مجهولون ملثمون بإطلاق النار على السيد ركان الطلحة (أبو علي) قائد لواء الفتح المبين التابعة لفرقة أحرار نوى في مدينة نوى، ومن ثم لاذوا بالفرار قبل أن يتمكن الجيش الحر من إلقاء القبض عليهم، وقد نقل الطلحة على إثرها لتلقي العلاج، إلا ان الرصاصة أتت في مكان قاتل، أدت لإستشهاده بعد عدة ساعات دون تمكن الفرق الطبية من إنقاذ حياته.


وقد نعى اللواء قائده حيث قال إنه لم يكن يسعى وراء سلطة او جاه، وقال إن خفافيش الظلام من قام بإغتياله في إشارة واضحة لجيش خالد ابن الوليد المبايع لتنظيم الدولة، ومعروف عن أبو علي قتاله الطويل لقوات الأسد وقد شارك في عشرات المعارك وأصيب عدة مرات فيها.


والجدير ذكره أنه يوم أمس أعلن جيش "المعتز بالله" عن قيام عناصره بملاحقة خلية تابعة لتنظيم الدولة في مدينة طفس بريف درعا، مؤكدا على أن عناصر الخلية قاموا بالفرار باتجاه المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد في بلدة عتمان شمال مدينة درعا، في إشارة منه للتعاون والتنسيق بين قوات الأسد والخلية التابعة لتنظيم الدولة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة