أحد مؤسسي "العمال الكردستاني" يطالب الأكراد بالدفاع عن شرق الفرات

21.تشرين1.2019
جميل بايك
جميل بايك

دعا "جميل بايك"، أحد المؤسسين الخمسة لـ"حزب العمال الكردستاني"، في مقابلة أجراها معه موقع "وكالة أنباء الفرات" المحسوب على الوحدات الكردية، أكراد سوريا إلى عدم مغادرة "وطنهم"، و"مقاومة الاحتلال" حسب تعبيره، في سياق رده على الاتفاق التركي الأمريكي شرق الفرات.

وقال القيادي في الحزب، إن "الكل يعلم أن أمريكا وروسيا يحولون الشعب الكردي إلى ضحية لمصالحهم"، رغم أنه "خدمهم خدمة كبيرة"، معتبراً أن "الجميع مدينون للكرد" إزاء دورهم في مواجهة تنظيم الدولة، متهما أطرافا لم يسمها بدعم التنظيم بدلا من "سداد الدين".

وانتقد بايك الولايات المتحدة إزاء تأكيدها أن عدم وجود علاقة سياسية لها مع الوحدات الكردية، واقتصار التنسيق على الجانب العسكري، مؤكدا أن الأمريكيين "لم يقبلوا بالإدارة الذاتية الديمقراطية في أي وقت، وأرادوا الاستفادة من المقاتلين الفدائيين ومقاتلي الحرية من أجل اهدافهم الخاصة في الحرب".

وقال إن تركيا وإيران وروسيا رفضوا كذلك "الإدارة الذاتية"، ثم بدأ تنسيق بين أنقرة وواشنطن، عبر دوريات مشتركة في الشمال السوري، "وبعدها بعدة أيام قالت أمريكا سنسحب جنودنا، وبعد ذلك قامت تركيا بالهجوم".

واعتبر أن ذلك السياق يعني "أن أمريكا فتحت الطريق أمام تركيا من أجل الدخول إلى شمال وشرق سوريا باسم حماية الحدود، وبهذا الاتفاق فقد فسحت الطريق وأضافت الشرعية على الدخول التركي، أي أنهم أعدوا الخطة بشكل مشترك".

وزعم "بايك" أن الوحدات الكردية لا تريد الانفصال بإقليم عن سوريا، مطالبا نظام الأسد "بفهم ذلك جيدا"، معتبرا أن تركيا أنشأت "الجيش الوطني" للقضاء على النظام، وتابع: "تقول تركيا إنها بنت جيشا وطنيا لأجل سوريا. إن بناء جيش وطني يعني عدم القبول بسوريا والتحدث عن سوريا أخرى".

وقال إن تركيا تريد من ذلك "أن تقضي على النظام وأن تبني نظاما جديدا.. وهي تتحدث عن ذلك بشكل مكشوف. على سوريا أن ترى هذا الأمر".

وكان أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، اليوم الاثنين، أن الأكراد ليسوا أعداءً لبلاده، وأن القوات التركية تستهدف إرهابيي "ي ب ك" فقط في الشمال السوري، وذلك في كلمة ألقاها خلال افتتاح منتدى "تي آر تي وورلد" الذي انطلقت فعالياته في اسطنبول.

وقال تشاووش أوغلو إن بلاده ليست ضد المكون الكردي، وأنها استقبلت 350 ألفا منهم لجأوا من سوريا، لافتاً إلى أن علاقات أنقرة مع إقليم شمالي العراق، جيدة للغاية، وتابع قائلا: "انتشرت مع عملية "نبع السلام " مقولة (الأتراك والأكراد) وهي خاطئة جدا، فالأكراد ليسوا أعداءنا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة