الجيش الأمريكي مستعد للهجوم على "الأسد" .. إذا قرر أوباما

12.كانون2.2015

كثفت الولايات المتحدة الأمريكية بالأمس من خلال تصريحات مسؤوليها حول وضع العمليات البرية في المنطقة و لم تقصرها على محاربة تنظيم الدولة الذي بدأ منذ آب العام الماضي ، بل امتد لفتح الطريق أمام محاربة نظام الأسد .

قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال مارتن ديمبسي، أن القوات الأمريكية قادرة على تنفيذ هجوم على نظام الأسد في حالة صدور الأوامر إليها بذلك من الرئيس باراك أوباما.

وأضاف ديمبسى - في مقابلة أجراها مع برنامج " فوكس نيوز ساندى" يوم أمس أن تنظيم "داعش" سوف يهزم في النهاية، ولكن يتعين على الولايات المتحدة أن تبذل المزيد من أجل مكافحة الإرهاب.

وقال ديمبسي "إن إنزال الهزيمة بالإرهاب يتطلب بذل المزيد من الجهود الجماعية بمشاركة قوات الجيش وأجهزة المخابرات الأمريكية".

وفي السياق ذاته، طالب السيناتور الأميركي، جون ماكين، الرئيس الأميركي، باراك أوباما، بتدخل بري ضد داعش "في سورية والعراق، وتسليح الجيش السوري الحر وفرض مناطق حظر للطيران للقضاء على التنظيم".

وفي تصريحات صحفية لشبكة "سي إن إن" الأميركية قال ماكين إن تجاهل الرئيس أوباما لرأي مستشاريه بإبقاء قوة في العراق إلى جانب عدم تسليح الجيش السوري الحر وغيرها من القرارات أدى إلى إيجاد قاعدة لتنظيم داعش الذي أصبح أكثر منظمة متشددة عرفها التاريخ، وليس لدى أي جهة استراتيجية لمواجهتها ولا استراتيجية للتقليل من زخمها والقضاء عليها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة