مسؤول إيراني يشكو .. "الروس ينتفعون بالاقتصاد السوري أكثر من غيرهم"
مسؤول إيراني يشكو .. "الروس ينتفعون بالاقتصاد السوري أكثر من غيرهم"
● أخبار سورية ١٩ سبتمبر ٢٠٢١

مسؤول إيراني يشكو .. "الروس ينتفعون بالاقتصاد السوري أكثر من غيرهم"

شكى مسؤول إيراني في غرفة التجارة الإيرانية - السورية من سير التبادلات التجارية مع سوريا ببطء معتبرا أن الروس ينتفعون بالاقتصاد السوري أكثر من غيرهم، وفق تعبيره.

وقال "علي أصغر زبردست" نائب رئيس الغرفة التجارة الإيرانية السورية إن التبادل التجاري بين البلدين "يسير ببطء"، مؤكدا أن دمشق "تعهدت بمساعدة تسريع وتسهيل المزاودات لكن هذا لم يتحقق"، حسب كلامه.

وذكر المسؤول الإيراني زبردست إن "الروس ينتفعون بالاقتصاد السوري أكثر من غيرهم ويشاركون ببعض المشاريع في إعادة بناء هذا البلد" وفق تصريح صحفي.

وتابع: "ما حدث لنا في العراق يتكرر حاليا في سوريا معظم مبادلات العراق التجارية تتم مع تركيا وليس مع إيران ومن المحتمل أن يتكرر لنا نفس الموضوع في سوريا".

وأضاف، "الجانب السوري يعدنا بالمساعدة لتسريع و تسهيل المزاودات لكن هذا لم يتحقق رغم الوعود"، وكشف عن تتمكن إيران من إقامة معرض بدمشق مخصص فقط لإيران ويمكن أن يكون فرصة جيدة لرجال الأعمال ورجال الأعمال الإيرانيين"، وفق وصفه.

وكانت كشفت منظمة "تنمية التجارة الإيرانية"، عن قيمة الصادرات الإيرانية إلى سوريا، لافتة إلى أنها نمت بنسبة 36% خلال الفترة من 21 من آذار، إلى 20 تموز، الماضي، مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2020.

وقال المدير العام لمكتب الشؤون العربية والإفريقية في المنظمة، فرزاد بيلتن، إن إحصاءات المكتب تظهر "نمواً في صادرات بلاده من المنتجات غير النفطية إلى سوريا، لتصل قيمتها إلى 66 مليون دولار" خلال أربعة أشهر، مقارنة بأقل من 50 مليون دولار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأضاف بيلتن أن إيران أصبحت "تحتل المرتبة السابعة في قائمة الدول المصدرة إلى سوريا، بنسبة 3%من إجمالي وارداتها"، وفق وكالة "فارس" الإيرانية، ولفت إلى أن قيمة واردات إيران من سوريا بلغت حوالي أربعة ملايين دولار فقط، وتشمل بشكل أساسي الفوسفات وزيت الزيتون ومواد النسيج.

وذكر أن قيمة الصادرات الإيرانية إلى سوريا "ارتفعت بنسبة 36%، لكنها انخفضت بنسبة 26% من حيث الوزن"، لافتاً إلى أنها تشمل بشكل أساسي الحديد أو الصلب وحليب الأطفال، وقطع غيار التوربينات البخارية، فضلاً عن المواد الغذائية والتموينية.

وتجدر الإشارة إلى أن تصريحات المسؤول الإيراني في غرفة التجارة الإيرانية - السورية الأخيرة قد تمهد إلى مرحلة معلنة وخروج صراع النفوذ والمال بين حلفاء نظام الأسد الروس والإيرانيين إلى العلن، بعد مشاركتهم في قتل وتهجير السوريين وتدمير بلادهم.

المصدر: شبكة شام الكاتب: فريق التحرير

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ