"الإدارة الذاتية" تضاعف أسعار المحروقات.. وتحدد البنزين المستورد بالدولار
"الإدارة الذاتية" تضاعف أسعار المحروقات.. وتحدد البنزين المستورد بالدولار
● أخبار سورية ١٨ مايو ٢٠٢١

"الإدارة الذاتية" تضاعف أسعار المحروقات.. وتحدد البنزين المستورد بالدولار

أصدر المجلس التنفيذي التابع لـ"الإدارة الذاتية"، قرارا رفع بموجبه أسعار المحروقات في مناطق شمال وشرق سوريا، الخاضعة لسيطرة قوات "قسد"، فيما حدد سعر البنزين المستورد بالدولار الأمريكي.

وجاء في القرار الذي حمل (رقم 119) رفع الأسعار بنسب تتراوح بين 100% وأكثر من 300% وفق موقع نورث برس، وذكر البيان تحديد سعر ليتر المازوت المخصص للمطاحن والأفران أصبح بـ100 ليرة سورية.

يُضاف إلى ذلك المازوت المخصص للتدفئة والزراعة بـ250 ليرة، والمخصص لـ"مكتب الصناعة والخدمات" بـ300 ليرة بعد أن كان كل منها بـ75 ليرة.

كما وسعرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا المازوت الممتاز بـ 400 ليرة سورية بعد أن كان بـ150 ليرة، والمخصص للمنظمات 500 ليرة، ولفت البيان إلى أن سعر مادة الكاز السائل، وحددها بـ300 ليرة.

وبلغت أسعار البنزين وفق التسعيرة الجديدة 410 ليرات للسوبر بعد أن كان 210 ليرات، والممتاز المستورد 0.65 دولارا أمريكيا، وفق ما أوردته صفحة الإدارة الذاتية.

في حين بلغت أسطوانة الغاز المنزلي بعد قرار الرفع 8 آلاف ليرة بعد أن كانت 2500 ليرة، والمباعة للمنشآت الصناعية والتجارية 15 ألف وكانت تباع بسعر 4 آلاف ليرة.

وبرر "صادق أمين"، وهو الرئيس المشارك لإدارة المحروقات في الادارة الذاتية، إن الأسعار القديمة للمحروقات كانت "متدنية جدا ولا تغطي تكاليف الإنتاج"، مبرراً قرار رفع سعر المحروقات.

وذكر المسؤول أن "سيتم استيراد مادة الغاز من إقليم كردستان العراق لتغطي النقص في مناطق الإدارة الذاتية كون إنتاج الآبار في شمال شرقي سوريا، من مادة الغاز لا يغطي حاجتها".

ووفق تصريحاته فإن السعر الذي تم تحديده كثمن لأسطوانات الغاز وهو ثمانية الاف ليرة سورية لا يعادل نصف تكلفة الاستيراد والتي تقدر بـ(١٨) الف ليرة سورية لكل اسطوانة غاز.

وكانت أصدرت "الإدارة الذاتية" قرارا يقضي برفع سعر ربطة الخبز "المدعوم" والسياحي في مناطق سيطرتها برفع تقدر نسبته إلى نحو 60% برغم وجود الموارد الأساسية التي تعاني من النقص والشح بها لا سيّما المحروقات والقمح.

وفي تبربرات مماثلة لقراراتها برفع سعر المحروقات بررت قرارها بـ"مقتضيات المصلحة العامة، وحسن سير العمل"، وحذّرت من أن عدم الالتزام بالشروط الموجودة في التعميم، قد يعرض كل مخالف للمساءلة القانونية والجزائية.

هذا وأثار قرار رفع أسعار المحروقات بمناطق "قوات سوريا الديمقراطية"، (قسد)، انتقادات كبيرة من قبل السكان بدت عبر رواد لمواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أنها ربطته بما وصفه القرار "مقتضيات المصلحة العامة".

ويشار إلى أن قرارات رفع الأسعار المتلاحقة لا سيما للمحروقات والخبز ينعكس على الأوضاع المعيشية بمناطق سيطرة الإدارة الذاتية التي يعاني قاطنوها من تدهور المعيشية وسط تجاهل سلطة الأمر الواقع، الأمر الذي طالما يكشفه نشطاء محليين.

المصدر: شبكة شام الكاتب: فريق التحرير

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ