نشرة حصاد يوم السبت لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 04-02-2017
نشرة حصاد يوم السبت لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 04-02-2017
● النشرات الساعية ٤ فبراير ٢٠١٧

نشرة حصاد يوم السبت لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 04-02-2017

دمشق::
اشتباكات بين عناصر تنظيم الدولة وجبهة فتح الشام دارت على تقاطع شارعي "حيفا -صفورية" بمخيم اليرموك، حيث حاول التنظيم رفع سواتر دفاعية في المنطقة المذكورة، سقط جرائها قتيلين وعدد من الجرحى في صفوف التنظيم، ومن جهة أخرى فقد تعرض حي جوبر شرق العاصمة لقصف بقذائف الهاون ذات العيار الثقيل من قبل قوات الأسد، وفي سياق آخر فقد سقطت قذيفة صاروخي على حي عش الورور خلفت أضرارا مادية فقط.


ريف دمشق::
تمكن الثوار من التصدي لمحاولات تقدم قوات الأسد على جبهات عدة كان أكثرها شراسة جبهتي حوش الضواهرة وحوش نصري بالغوطة الشرقية، وتمكنوا أيضا من تدمير دبابة وقتل وجرح عدد من القوات المهاجمة، كما دارت أيضا اشتباكات على جبهة كتيبة الصواريخ بمحيط بلدة حزرما، وترافقت الاشتباكات مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف استهدف نقاط الاشتباكات وأيضا مدينة حرستا وبلدات النشابية وجسرين وكفربطنا وأطراف بلدة المحمدية، ما أدى لسقوط شهيدين وجرحى، وفي الريف الغربي ألقت مروحيات الأسد براميلها المتفجرة على بلدتي بيت جن ومغر المير بجبل الشيخ دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين، فيما أطلق عناصر حزب الله الإرهابي النار على منازل المدنيين في مدينة الزبداني، أما في منطقة القلمون الشرقي فما تزال المعارك مستمرة بين تنظيم الدولة وقوات الأسد في محيط مطار السين العسكري، حيث تمكنت قوات الأسد خلالها من السيطرة على نقاط جنوب وشرق المطار، وفي المقابل قالت وكالة أعماق أن التنظيم تمكن من قتل جنديين إثر قصف بطائرة مسيرة عن بعد على حاجز المثلث شمال شرق المطار، ومن جهة أخرى فقد أغارت الطائرات الحربية على مواقع الثوار في القلمون الشرقي.


حلب::
قصف مدفعي من قبل قوات الأسد استهدف بلدات خان العسل والمنصورة وكفرداعل بالريف الغربي ومدينة عندان بالريف الشمالي دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين، فيما أصيب 3 أطفال نازحين بجروح جراء انفجار لغم زرعه تنظيم الدولة في أحد المنازل ببلدة كفرة بالريف الشمالي، وفي الريف الشرقي تمكن الثوار المشاركون في عملية درع الفرات من السيطرة على بلدة بزاعة شرق مدينة الباب بعد اشتباكات عنيفة مع عناصر تنظيم الدولة، وقتلوا العشرات من العناصر ودمروا عربة مفخخة كان التنظيم قد أعدها للتفجير، وذلك بمساندة قوية من طائرات ومدفعية الجيش التركي الذي استهدف نقاط تمركز التنظيم في مدينة الباب وبلدات بزاعة وقباسين، ولكن عناصر التنظيم شنوا هجوما معاكسا مدعوما بعملية انتحارية على البلدة واستعادوا السيطرة عليها، ويأتي ذلك في إطار سعي قوات درع الفرات لحصار مدينة الباب وقطع الطريق أمام قوات الأسد للتقدم إلى المدينة، حيث تمكنت قوات الأسد من السيطرة على بلدة عران في مسعاها للوصول إلى الباب، وتمكن التنظيم من إعطاب دبابة لقوات الأسد بعد استهدافها بصاروخ موجه في القرية، وسط غارات جوية استهدفت قرية عويشية جنوب المدينة.


حماة::
شن الطيران الحربي غارات جوية على بلدة تل هواش وصلبا بالريف الغربي ما أدى لسقوط شهيد وعدد من الجرحى بين المدنيين، ورد الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد في مدينة سلحب وحققوا إصابات جيدة، وفي الريف الشمالي شن الطيران الحربي غارات جوية على قرية الأربعين ومحيط مدينة مورك ومدينة كفرزيتا، وألقت مروحيات الأسد بالبراميل المتفجرة على محيط مدينة كفرزيتا وأطراف قريتي لحايا ولطمين، وتعرضت مدينتي كفرزيتا طيبة الإمام ومنطقة الويبدة وقريتي حصرايا والزكاة ومحيط قرية لطمين لقصف مدفعي وصاروخي عنيف، أما بالريف الجنوبي فقد دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد على جبهات الدلاك وعيدون بالتزامن مع قصف مدفعي على منطقة السطحيات.


إدلب::
أغار طيران التحالف الدولي على سيارة على أطراف بلدة باتبو الواقعة جنوب بلدة سرمدا، ما أدى لاستشهاد "أبو هاني المصري" القيادي العسكري في حركة أحرار الشام مع شخص آخر، في حين أغارت طائرات التحالف الدولي على قرية التمانعة.


حمص::
استمرار المعارك العنيفة في الريف الشرقي بين تنظيم الدولة وقوات الأسد بمحيط مطار التيفور العسكري بالقرب من مفرق جحار وقصر الحير الغربي وقرية الحطانية ومرهطان، وترافقت الاشتباكات مع غارات جوية على المنطقة بشكل عنيف، وتسببت الاشتباكات والقصف بسقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، كما تدور اشتباكات بين الطرفين في محيط حقل المهر النفطي تمكنت خلالها قوات الأسد أيضا من السيطرة على تلال مشرفة على الحقل، وفي الريف الشمالي شن الطيران الحربي غارات جوية على قرى ديرفول والعامرية وعزالدين ومحيط قرية السعن الأسود وعلى بلدات تلدو وكفرلاها وتلذهب بمنطقة الحولة ترافقت مع قصف مدفعي عنيف تسبب بسقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين، فيما تعرضت مدينة الرستن لقصف بالرشاشات الثقيلة.


درعا::
سقط شهيد في درعا البلد برصاص قناصة الأسد المتمركزين في حي المنشية، بينما تعرضت بلدة اليادودة لقصف بالرشاشات الثقيلة، وفي سياق آخر فقد انفجرت عبوة ناسفة بسيارة تابعة للجيش الحر بين بلدتي أم المياذن والنعيمة أدت لسقوط 4 شهداء وعدد من الجرحى.


ديرالزور::
شنت الطائرات الحربية غارات جوية على أحياء مدينة ديرالزور الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة ولا سيما على أحياء الحميدية والعمال والرصافة والصناعة وحويجة صكر، وأيضا على منطقتي المقابر وجبل الثردة بمحيط المطار العسكري وعلى منطقة البانوراما، وسط اشتباكات عنيفة على عدة جبهات بين تنظيم الدولة وقوات الأسد وخاصة جبهة المقابر وسرية جنيد ولواء التأمين، ومن جهة أخرى فقد أغارت طائرات التحالف الدولي على مصافي النفط البدائية في بلدة غرانيج.


الرقة::
اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية دارت بالريف الشمالي في محيط قرية الكاطلة على إثر محاولات تقدم الأخير للسيطرة عليها، وسط غارات جوية مكثفة من طائرات التحالف الدولي، والتي دمرت جسر المغلة الرابط بين قريتي معدان والاحوس بالريف الشرقي، وفي السياق فقد أعلنت "قسد" إطلاق ثالث مراحل “غضب الفرات” ، الهادفة للسيطرة على الريف الشرقي للمحافظة، ومن جهة أخرى فقد تمكن عناصر تنظيم الدولة من تدمير جرافة لعناصر "قسد" إثر وقوعها في حقل للألغام شمال قرية الهذال بالريف الشمالي، وقام التنظيم باستهداف معاقل عناصر "قسد" في قرية السويدية كبيرة بقذائف المدفعية، هذا وقتل عدد من عناصر "قسد" نتيجة اشتباكات وغارة أمريكية استهدفتهم بالخطأ خلال محاولة تقدم فاشلة على قرية بير سعيد، وسقط 4 شهداء وجرحى من المدنيين في مدينة الطبقة، وفي خبر منفصل فقد شنّ طيران التحالف مساء أمس غارة على المدخل الشمالي لسد البعث في بلدة كديران بريف الرقة الغربي مما أدى لقطع الطريق وخروجه عن الخدمة.


الحسكة::
سقط جرحى جراء اشتباكات دارت بين قوات حماية الشعب الكردية وأهالي قرية تل حضارة قرب مدينة رأس العين بسبب خلاف نشب على الحواجز المنتشرة في القرية.


اللاذقية::
انفجرت ناقلة جند تابعة للعدو الروسي في محيط مدينة جبلة بريف اللاذقية وتحديدا جانب معمل الحديد على الأوتوستراد الدولي قرب مفرق الزهيريات، حيث اشتعلت النيران في الناقلة قبل أن تسمع الأصوات القوية الناتجة عن انفجار كميات من الذخيرة كانت محملة داخلها، وقالت صفحات مؤيدة للأسد أن الانفجار جاء بسبب عطل فني، وسارعت سيارات الإسعاف والإطفاء إلى مكان الانفجار لإخماد الحرائق وإسعاف المصابين، ولم ترد معلومات أكثر بسبب الطوق الأمني المشدد الذي ضُرب في المنطقة، حيث لم يسمح لأحد بالاقتراب، وعلى خلفية الانفجار أغلق الأوتوستراد من منطقة كازية الأمل حتى تقاطع "العيدية – الزهيريات" وسط انشغال سيارات الإطفاء بإخماد الحرائق، ومن جهة أخرى فقد دك الثوار معاقل قوات الأسد والشبيحة في قمة النبي يونس بجبل الأكراد بقذائف المدفعية الثقيلة.

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ