تقرير شام الاقتصادي 28-02-2021

28.شباط.2021

تراجعت الليرة السوريّة خلال افتتاح اليوم الأحد، وسط حالة من التذبذب المستمر مقابل العملات الأجنبية لا سيما الدولار الأميركي، تزامناً مع تفاقم انهيار الليرة السورية المتهالكة.

وقالت مصادر اقتصادية إن سعر الليرة السورية تراجعت مقابل العملات الأجنبية في دمشق وشهدت استقرار نسبي بباقي المناطق، مقارنة بإغلاق أمس السبت.

وتراجعت الليرة أما الدولار في دمشق بقيمة 20 ليرة مقارنة بأسعار إغلاق أمس ليسجل ما بين 3650 ليرة شراء و 3680 ليرة مبيع، وسجل اليورو 4460 بدمشق، مرتفعاً بقيمة 10 ليرات.

فيما بقي الدولار في حلب عاصمة البلاد الاقتصادية مستقر نسبياً حيث سجل ما بين 3640 ليرة شراء، و 3660 ليرة مبيع، وسجلت محافظي حمص وحماة أسعار متقاربة من أسواق حلب.

وفي الشمال السوري المحرر سجل الدولار في إدلب ما بين 3540 ليرة شراء و 3560 ليرة مبيع، وسجلت الليرة التركية ما بين 475 ليرة سورية شراء، و 480 مبيع.

ويشكل هذا الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام لفرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان، حيث حافظت الأسعار على ارتفاعها خلال الأيام الماضية.

بالمقابل أبقى المصرف المركزي على ثبات نشراته للمصارف والبنوك الخاصة، والتدخل لسعر 1250 ليرة للدولار الواحد، و1414 ليرة لليورو، بالإضافة لـ 1250 ليرة لسعر الحوالات الخارجية واستيراد المواد الأساسية.

وكان أصدر "مصرف سورية المركزي" التابع للنظام ما قال إنها نشرة البدلات والتي تضمنت تخفيض قيمة صرف الدولار الأمريكي بقيمة 25 ليرة فقط ليصبح 2,525 ليرة في تعديل هو الأول منذ إصدار ما يُسمى بـ "نشرات البدلات" بوقت سابق.

وبحسب جمعية الصاغة التابعة للنظام فقد بلغ سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط اليوم الأحد، 176 ألف ليرة سورية و سعر غرام الذهب عيار 18 قيراط عند 150 ألف و857 ليرة وتعد ممارسات الجمعية ضمن قراراتها من أبرز أسباب تدهور وخسارة قطاع الصاغة في البلاد.

وأصدرت الجمعية تعميماً اليوم الأحد ذكرت خلاله أن السعر الذي يصدر عنها هو السعر النظامي ويجب البيع والشراء على هذا السعر وغير ذلك ليس صحيحاً ومخالف ويعاقب عليه.

وسبق أن بررت الجمعية تقلبات أسعار الذهب بالتغيرات السريعة في أسعار صرف الدولار، وسعر الأونصة عالمياً، وبيّنت أن تسعير الذهب محلياً يتم وفقاً لسعر دولار وسطي بين السعر الرسمي وسعر السوق الموازية، وفق تعبيرها.

بالمقابل وضمن الوعود الوهمية المتكررة صرح مدير كهرباء حمص التابع للنظام باستعدادات لتحسن وضع الكهرباء في المحافظة بعد شكاوى تتعلق بفقدان التيار لساعات طويلة.

في حين أقر مسؤول المديرية "صالح عمران" بازدياد ساعات التقنين بمقدار ساعة عن الايام السابقة، وذكر أن برنامج التقنين المطبق حاليا في المحافظة 5 ساعات قطع و ساعة واحدة فقط وصل، بعد أن كان 4 ساعات قطع و ساعتين وصل في السابق.

وقالت مصادر إعلامية موالية إن أسعار السلع التموينية ارتفعت من جديد حيث قفز ليتر الزيت 15% ليبلغ 7400 ليرة سورية كما شمل الارتفاع معظم السلع التموينية بنحو 200 إلى 300 ليرة لكل صنف.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن سعر كيلو الرز الإسباني بلغ 2300 ليرة سورية للفرط و 3100 ليرة للمغلف، بينما وصل سعر كيلو الرز المصري الفرط إلى 2600 ليرة سورية و 3200 ليرة سورية للمغلف.

وبلغ سعر الصحن زنة 2 كيلو بين 6000 إلى 6200 ليرة سورية، والبيضة 275 ليرة والحليب 9000 ليرة، بينما وصل سعر كيلو اللبن إلى 1200 ليرة، وأما كيلو اللبنة فقد وصل سعراً قدره 6000 ليرة سورية.

ونشرت مواقع اقتصادية موالية أسعار اللحوم والفروج هذا الأسبوع دون أي تغير مقارنة عما كانت عليه الأسبوع الماضي، ليبقى سعر كيلو الفروج الحي والمنظف عند 5800 ل.س واللحوم الحمراء ما بين 20 إلى 23 ألف ليرة.

هذا وتشهد مناطق سيطرة النظام ارتفاعاً كبيراً بمعظم الأسعار واحتياجات الضرورية لا سيّما السلع والمواد الأساسية من ضمنها الخبز والمحروقات فيما يواصل تطبيق قرارات التقنين وتخفيض المخصصات للسكان وسط تدهور الأوضاع المعيشية.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة