تقرير شام الاقتصادي 05-12-2020

05.كانون1.2020

شهدت الليرة السورية في افتتاح تداولات السوق اليوم السبت تحركات طفيفة لأسعار الصرف في المناطق السورية وفقاً لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلاً عن مصادر اقتصادية متطابقة.

وسجل الدولار الأميركي في العاصمة دمشق ما بين 2700 ليرة شراء، و 2715 ليرة مبيع، فيما ارتفع اليورو وسجل ما بين 3250 ليرة شراء، و 3290 ليرة مبيع.

وفي مدينة حلب سجل الدولار ما بين 2680 ليرة شراء، و2700 ليرة مبيع، أما في ريف حلب الشمالي، فسجل الدولار ما بين 2660 ليرة شراء، و2670 ليرة مبيع.

وفي الشمال المحرر تراوح الدولار ما بين 2650 ليرة شراء، و2670 ليرة مبيع، وتراوحت التركية ما بين 335 ليرة سورية شراء، و345 ليرة سورية مبيع، بحسب موقع "اقتصاد"، المحلي.

وإلى جنوب البلاد تراوح الدولار في درعا ما بين 2655 ليرة شراء، و2685 ليرة مبيع، وفي تل أبيض، بالمنطقة الشرقية، سجل ما بين 2600 ليرة شراء، و2650 ليرة مبيع، وفي رأس العين، ما بين 2625 ليرة شراء، و2650 ليرة مبيع.

ويشكل هذا الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام لفرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

بالمقابل أبقى المصرف المركزي على ثبات نشراته للمصارف والبنوك الخاصة، والتدخل لسعر 1250 ليرة للدولار الواحد، و1414 ليرة لليورو، بالإضافة لـ 1250 ليرة لسعر الحوالات الخارجية واستيراد المواد الأساسية.

وبحسب جمعية الصاغة التابعة للنظام فقد بلغ سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط اليوم السبت، 140 ألف ليرة سورية و سعر غرام الذهب عيار 18 قيراط عند 120 ألف ليرة، وتعد ممارسات الجمعية ضمن قراراتها من أبرز أسباب تدهور وخسارة قطاع الصاغة في البلاد.

وزعم وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك "طلال البرازي" التابع للنظام أن نظامه في صدد اتخاذ قرار بإلغاء تراخيص أربعة أفران خاصة وليس فقط مخالفتها بسبب ارتكابها مخالفات بعد صدور قرار رفع سعر ربطة الخبز، حسب وصفه.

من جانبها أعلنت وزارة تموين النظام عن بدء طلب مخصصات مادتي السكر والأرز على البطاقة "الذكية" لشهري كانون الأول والثاني، وفق بيان رسمي، وكان ذكر مدير عام السورية للتجارة "أحمد نجم" أن الذي لم تصل الرسالة إليه فلينتظر إلى التوزيع الجديد مع عدم إمكانية حصوله على ما فاته من الشهرين الفائتين.

وقالت "هيئة الإشراف على التأمين" التابعة للنظام إن قيمة الأقساط لدى شركات التأمين كافة خلال النصف الأول من العام الجاري تجاوزت 20 مليار ليرة سورية، فيما بلغت التعويضات التي دفعتها الشركات للمؤمن عليهم 9.4 مليار ليرة، حسب تقديرها.

هذا وتتفاقم الأزمات الاقتصادية في مناطق سيطرة النظام لا سيّما مواد المحروقات والخبز وفيما يتذرع نظام الأسد بحجج العقوبات المفروضة عليه يظهر تسلط شبيحته جلياً على المنتظرين ضمن طوابير طويلة أمام محطات الوقود والمخابز إذ وصلت إلى حوادث إطلاق النار وسقوط إصابات حلب واللاذقية كما نشرت صفحات موالية بوقت سابق.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة