تقرير شام الاقتصادي 03-03-2021

03.آذار.2021

شهدت الليرة السورية اليوم الأربعاء تذبذب وتضارب ملحوظ في الأسعار مع تسجيلها لمستوى قياسي حيث وصلت إلى 4 آلاف ليرة مقابل الدولار الواحد، وفقاً لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلاً عن مصادر اقتصادية متطابقة.

وقالت مصادر اقتصادية إن مبيع دولار دمشق وصل إلى حاجز الـ 4000 ليرة، خلال تعاملات اليوم لكنه عاد ليهبط بشكل طفيف، وبذلك شهد اليوم تسجيل مستويات متدنية للمرة الأولى بتاريخ البلاد.

في حين ارتفع الدولار في كل من دمشق ليسجل ما بين 3930 ليرة شراء و3960 ليرة مبيع، وارتفع اليورو مسجلاً 4775 وهو سعر قياسي جديد في سياق انهيار الليرة المتهالكة.

وفي مدينة حلب فيما تراوح الدولار ما بين 3920 ليرة شراء و3950 ليرة مبيع، وسجلت محافظي حمص وحماة أسعاراً مقاربة لما سجلته حلب، بحسب موقع "اقتصاد" المحلي.

وفي الشمال السوري المحرر تراجع الدولار ليصبح ما بين 3730 ليرة شراء و3760 ليرة مبيع، وسجل سعر صرف الليرة التركية ما بين 505 ليرة سورية شراء، و510 ليرة مبيع.

ويذكر أن حالة التذبذب تستمر وسط التدهور الذي طرأ على الليرة التي خسرت نسبة كبيرة من قيمتها خلال الأيام الماضية تأثراً بقرار نظام الأسد بطرح فئة نقدية جديدة بقيمة 5 آلاف ليرة.

بالمقابل أبقى المصرف المركزي على ثبات نشراته للمصارف والبنوك الخاصة، والتدخل لسعر 1250 ليرة للدولار الواحد، و1414 ليرة لليورو، بالإضافة لـ 1250 ليرة لسعر الحوالات الخارجية واستيراد المواد الأساسية.

ورفعت جمعية الصاغة التابعة للنظام سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط اليوم الأربعاء، حيث بلغ 194 ألف ليرة وعيار 18 قيراط عند 166 ألف و 286 ليرة، وتعد ممارسات الجمعية ضمن قراراتها من أبرز أسباب تدهور وخسارة قطاع الصاغة في البلاد.

وكانت بررت جمعية الصياغة، أن تقلبات أسعار الذهب سببها التغيرات السريعة في أسعار صرف الدولار، وسعر الأونصة عالمياً، وبيّنت أن تسعير الذهب محلياً يتم وفقاً لسعر دولار وسطي بين السعر الرسمي وسعر السوق الموازية، وفق تعبيرها.

ونقل تلفزيون داعم للنظام عن "حسنين علي"، المدير العام للمؤسسة العامة للخط الحديدي الحجاز قوله إن "شركة الحجاز للاستثمار بدأت بتنفيذ مشروع سياحي يتضمن فندق 5 نجوم على أرض العقار"، وفق تعبيره.

وبحسب "علي"، فإنّ العقار مساحته 5 ألاف متر ومساحة المقهى منه ألف متر ويشمل عدد من المحلات التجارية ومحطة الوليد والمحيط، مقابل بدل الاستثمار لمدة 45 عام بقيمة مليار و600 مليون يتزايد كل 3 سنوات.

وكان أعلن المسؤول ذاته إعطاء الشركة المستثمرة لمشروع "مجمع نيرفانا" أمر المباشرة بتنفيذه، بعد أن رسا مشروع المجمّع على إحدى الشركات الخاصة التي وصفت بأنها وطنية و"لم يكشف عنها".

ونقلت صحيفة موالية للنظام عن "ياسر بستوني"، مدير هندسة النقل والمرور بمحافظة دمشق قوله إن الهدف من المشروع تنظيم الوقوف في المناطق المزدحمة بالدرجة الأولى وتحقيق إيراد مالي للمحافظة، وفق تعبيره.

وبحسب "بستوني"، فقد جرى تخصيص 3500 موقف مأجور في إطار المشروع قابلة للزيادة والنقصان بنسبة محددة، وذلك عقب وضع مخطط لجميع الشوارع والمحاور التي يشملها المشروع.

وذكر أن الجهة المستثمرة ستفرض بدل مالي محدد بمبلغ 500 ليرة سورية للساعة الواحدة وكذلك لأجزاء الساعة، من خلال قطع بطاقة توضح زمن الوقوف والمبلغ المترتب عليه وتوضع على واجهة السيارة.

يشار إلى أن الليرة السورية المتهالكة فقدت أجزاء كبيرة من القيمة الشرائية، مع وصولها إلى مستويات قياسية تزايدت على خلفية إصدار فئة نقدية بقيمة 5 آلاف ليرة، علاوة على أسباب اقتصادية تتعلق بارتفاع معدل التضخم والعجز في ميزان المدفوعات، وتدهور الاحتياطات الأجنبية، فضلاً عن قرارات النظام التي فاقمت الوضع المعيشي، وضاعفت أسعار المواد الأساسية وجعلت تأمين أدنى مقومات الحياة حلماً يراود المواطنين.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة