طباعة

5 دبابات وعشرات القتلى خسائر قوات النظام في جبهات حلب.. وهجوم معاكس في ادلب

26.كانون2.2020

 

وقع المعارك العنيفة والشرسة جدا تهتز لها مدن وبلدات ريفي ادلب وحلب، حيث تسمع أصوات الانفجارات والقصف والاشتباكات منذ مساء الأمس بدون توقف ولغاية اللحظة، وسط تصدي شرس من قبل فصائل الثوار التي تحارب المخرز بعين مفتوحة وتؤلم العدو الروسي والأسدي والإيراني بشكل قوي.

وقال مراسلنا في ريف حلب أن فصائل الثوار تمكنت من صد عشرات المحاولات لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية للتقدم على جبهات خلصة وخان طومان جنوب حلب وعلى محاور الصحفيين والراشدين ومنيان وإكثار البذار غربها، وتمكنت من قتل وجرح العشرات من العناصر وتدمير دبابات وآليات.

وأكد مراسلنا تمكن الثوار من تدمير 4 دبابات على جبهة إكثار البذار، ودبابة من نوع "تي 90" على جبهة منيان، وتدمير عربة "بي أم بي" ورشاش "14.5" على جبهة الصحفيين، بالإضافة لاغتنام جرافة على محور خلصة بعد سقوط قوات الأسد في كمين محكم قتل على إثره العديد من العناصر وفر من تبقى تاركين ورائهم أسلحتهم.

واشار مراسلنا أن الثوار تمكنوا من قتل مجموعتين لقوات الأسد على محور الصحفيين بعد إصابتهن بصواريخ مضادة للدروع، كما تم إستهداف مواقع الأسد بصواريخ الغراد وقذائف المدفعية والهاون على محاور إكثار البذار وتلة الحوير بالقراصي وجيع محاور الإشتباكات محققين إصابات مباشرة.

أما على جبهات أدلب فبعد أن تمكنت قوات الأسد من السيطرة على بلدة الغدقة وأصبحت على بعد أقل من 2 كيلومتر عن مدينة معرة النعمان،شنت فصائل الثوار هجوما معاكسا على مواقع الأسد تمكنت فيها من قتل وجرحى العشرات من العناصر وتدمير دبابة على محور فروان، واستهداف مواقع الأسد في البلدات التي احتلها مؤخرا بعشرات الصواريخ والقذائف، وحققت إصابات مباشرة، مع تواصل المعارك في المنطقة.

وأكد مراسلنا أن أصوات الاشتباكات في ريف ادلب اشتدت بشكل غير مسبوق، في إشارة أن الهجوم الذي شنه الثوار عنيف جدا.

ومن الواضح حصول فصائل الثوار على صواريخ مضادة للدروع من نوع "تاو" وهذا ما نشاهده من الخسائر الكبيرة التي وقعت في صفوف النظام، حيث يتم إستهداف الآليات وأيضا العناصر بهذه الصواريخ التي تصيب هدفها بدقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير