معابر الموت

24 شهيداً برصاص الجندرما التركية بريف إدلب خلال عام 2017

04.آب.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

تتزايد أعداد الضحايا على الحدود السورية التركية لاسيما في ريف إدلب، برصاص الجندرما التركية لكل من يحاول عبور الحدود باتجاه الأراضي التركية بطرق غير شرعية، وسط اتهامات لتركيا بتعمد قتل المدنيين، في الوقت الذي برر فيه البعض الأمر بأنه حق تركي في الدفاع عن حدودها ووقف الهجرة غير الشرعية، سبق أن حذرت مراراً من مغبة عبور الحدود لدواع أمنية.

ووثق ناشطون في إدلب استشهاد 24 شخصاً برصاص الجندرما التركية خلال عام 2017، غالبيتهم في شهري حزيران وتموز المنصرمين، إضافة لعشرات الجرحى ممن تمكنوا من توثيقهم، جلهم من محافظة إدلب وعدة محافظات أخرى بينها ريف دمشق ودير الزور وحلب.

وذكر المصدر أن غالبية الضحايا عبر الحدود كانوا يحاولون دخول الأراضي التركية بطريقة غير شرعية، تعرضوا خلالها لعمليات قنص من حرس الحدود ولقوا حتفهم على الفور، قامت فرق الدفاع المدني والأهالي بسحبهم ونقلهم للمراكز الطبية بينهم مجهولين لم تعرف هوياتهم.

ونوه المصدر إلى أن هناك ضحايا سحبتهم الجندرما التركية وسلمتهم للمشافي الحكومية، والتي قامت بدورها بعد إجراء الفحوصات الطبية بتسليمها للداخل السوري منها حالتين في شهر تموز، لافتاً إلى أن الحدود التركية باتت خطراً كبيراً على الدخول، وأن تركيا سبق أن حذرت من مغبة عبور الحدود بطريقة شرعية مراراً.

وأوضح المصدر أنه على الرغم تعرض العابرين للحدود لعمليات قنص، وسقوط ضحايا بينهم إلا أن عمليات التهريب ماتزال مستمرة بالمئات بشكل يومي، وأن العشرات من المدنيين يدخلون للأراضي التركية يومياً عن طريق المناطق الحدودية، تتخللها بين الحين والآخر علميات قنص وسقوط ضحايا بين المدنيين، علما أن الجميع يعلم بخطورة العبور.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة