التحضر للإنهاء القادم

“فتح الشام” تمتعض من ردود “صقور الشام” وجيش الاسلام” أثناء افناء “جيش المجاهدين"

25.كانون2.2017

أصدرت جبهة فتح الشام عبر حسابها الخاص على موقع تويتر، تعميماً أوضحت فيه تفاصيل حالة الاقتتال الدائرة بين الجبهة وعدد من الفصائل في محافظتي إدلب وحلب.


وجاء في التعميم " أثناء الخلافات الحاصلة بيننا وبين جيش المجاهدين في يوم الاثنين 25 ربيع الآخر 1438 هـ الموافق لـ 23 / 1/ 2017 تفاجأنا بتصريحات قائد صقور الشام "أبو عيسى الشيخ" يصفانا بالخارجية ويدعو لقتالنا واستئصالنا ظلمًا وجورًا، وحرك الأرتال وهجم على بعض مقراتنا مما أدى لمقتل ستة من عناصرنا، علمًا أننا لم نقترب منهم ولم يبدر منا شيء تجاه صقور الشام أبدًا. وفي رأس الحصن تقدم جيش الإسلام إلى القرية، وحرك دباباته وجنوده تجاهها، علمًا أننا لم نهاجمه، ولم يكن هناك أصلا قتال أو اشتباك في تلك المنطقة".


وكانت جبهة فتح الشام سيطرت بالأمس على مقرات جيش المجاهدين في ريف حلب الغربي، مبررة ذلك ببيان رسمي أنها تحاول انقاذ الساحة مما تواجهه بعد استهداف الجبهة من طيران التحالف الدولي، و وجود مشروع في الاستانة لاستئصال الجبهة ومحاربتها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة