“المصاصنة” أول قرية تحرر في معارك ريف حماه الشمالي اضافة لعشر حواجز

29.آب.2016

تمكنت فصائل الثوار من مختلف التشكيلات من تحرير عدة نقاط هامة على الخطوط الدفاعية الأولى لقوات الأسد، على جبهة ريف حماة الشمالي، بعد ساعات من بدء معركة عسكرية في المنطقة، بمشاركة فصائل من الجيش الحر وجند الأقصى.


واستطاع الثوار من تحرير قرية المصاصنة بشكل كامل والتي تقع جنوب بلدة معركبة، إضافة للسيطرة على أكثر من 10 نقاط كانت تتمركز فيها قوات الأسد وهي " مداجن أبو حسين، الملحق، حاجز الخيم والسرو، المفقص، العضايض، المدجنة الشرقية، الخربة"، وسط استمرار الاشتباكات على عدة محاور في الريف الشمالي لحماة.


وتهدف المعركة لتخفيف الضغط على الثوار في حلب، لاسيما بعد أن تصاعدت حدة القصف الجوي والمحاولات اليومية من قوات الأسد وعناصر الميليشيات الشيعية لاستعادة السيطرة على الفنية الجوية، ومحاولة إعادة إغلاق طريق الراموسة وإطباق الحصار عن الأحياء الشرقية المحررة ضمن المدينة.


وكانت أعلنت الفصائل كلاً على حدة وحسب قطاعه عن بدء معركة بمسميات مختلفة حيث جاء إعلان جند الأقصى عن معركة باسم " غزوة الشيخ مروان حديد"، وأسماها فصيل جيش النصر باسم " حمم الغضب لنصرة حلب"، فيما أطلق عليها جيش العزة اسم" في سبيل الله نمضي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة