وكالة إيرانية : طهران فشلت بتنفيذ الاتفاقيات الاقتصادية مع النظام السوري

28.كانون1.2020

سلطت وكالة "مهر" الإيرانية، في تقرير لها، الضوء على فشل إيران في تنفيذ الاتفاقيات الاقتصادية بين إيران والنظام السوري، رغم عرض بشار الأسد، على كبار المسؤولين الإيرانيين الاستثمار في إعادة إعمار البنية التحتية مع القطاع الخاص الإيراني.

وحمل تقرير الوكالة عنوان: "هل فوتنا فرصة المشاركة في إعادة إعمار سوريا؟"، وقال إن الأسد فضّل الإيرانيين لإعادة إعمار البلاد، وهو ما لقي ترحيباً من المسؤولين في إيران، ورأت الوكالة أنه على الرغم من الرحلات العديدة التي قام بها مسؤولون إيرانيون على مختلف المستويات العليا والمتوسطة إلى دمشق، فضلاً عن العديد من الرحلات التي قام بها نظرائهم السوريون إلى طهران، يعتقد بعض الخبراء أن الإيرانيين لم يتمكنوا من الاستحواذ على السوق السورية "الجذابة والجاهزة" إلى حد ما.

وأضافت أن الجانب الإيراني وقع اتفاقاً لبناء 200 ألف وحدة سكنية في دمشق، في 2018، ولكن رئيس جمعية الإعمار في طهران، إيرج رهبر، الذي رافق الوفد الإيراني إلى سوريا، قال: "بعد تلك الرحلة لم يحدث شيء ولم يتم اتخاذ أي إجراء بشأن إعادة الإعمار في سوريا".

ولفت رهبر، إلى وجود بعض المشاكل في هذا المجال ومنها إصدار ضمانات بنكية وتحويل مواد بناء وقوى عاملة ومعاملات مالية، مؤكداً أن "حل هذه المشاكل خارج عن الإرادة ويجب أن يتم من قبل الحكومة والبنك المركزي ووزارة الخارجية".

ونقلت الوكالة عن المساعد العسكري للمرشد خامنئي، يحيى صفوي، قوله إن إعادة إعمار سوريا ستستغرق عدة سنوات وستتطلب ما لا يقل عن 300- 400 مليار دولار، وأضاف: "على الجمهورية الإسلامية تعويض التكاليف التي تكبدتها في سوريا، والسوريون مستعدون لتعويض تلك التكاليف من مناجم النفط والغاز والفوسفات السورية".

وبلغت صادرات إيران إلى سوريا خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي، 73 مليون دولار فقط وتجاوزت الواردات 10 ملايين دولار، في حين بلغت الصادرات التركية إلى سوريا في أيلول فقط أكثر من 100 مليون دولار، وفي عام 2019، بلغت الصادرات التركية 1.7 مليار دولار من إجمالي واردات سوريا البالغة ستة مليارات دولار، بحسب الوكالة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة