وفيات ضمن عناصر "الحرس الثوري" الإيراني بسبب كورونا

12.آذار.2020

أقر المتحدث باسم "الحرس الثوري"، رمضان شريف، وفاة 5 عناصر من الحرس الثوري جراء الإصابة بفيروس كورنا المستشري بالبلاد، رغم التحذيرات الأممية، حيث يواصل فيروس "كورونا" حصد المزيد من أرواح المسؤولين الإيرانيين، خاصة بعد بلوغ تفشي الفيروس للدائرة الضيقة لسدة الحكم في البلاد.

وقال المتحدث العسكري، في إشارةً إلى مشاركة الجيش في عمليات مكافحة الفيروس، إن أكثر من 100 ألف من كوادر الحرس "يعملون في مجال مكافحة الفيروس في البلاد"، ولم يغفل المسؤول العسكري عن استعمال الأوصاف الدينية والعقائدية للأزمة الصحية التي تجتاح البلاد، واصفا الوفيات المسجلة في صفوف الحرس الثوري جراء الفيروس بـ"الاستشهاد الصحي".

وكشف أيضا عن وجود أعداد أخرى من المصابين بالفيروس في صفوف أفراد الحرس الثوري، قال إنهم "يخضعون للعلاج في الوقت الحاضر"، ويأتي هذا التصريج في وقت يتفشى فيه الوباء بشكل سريع في إيران، حيث أصيب نحو 55 مسؤولا إيرانيا، وتوفي منهم نحو 12 شخصا.

ومن بين هؤلاء المسؤولين محمد مير محمدي أحد أعضاء مجلس تشخيص مصلحة النظام، وهو من المقربين من المرشد الأعلى، وكان مديرا لمكتب التفتيش الخاص للرئيس، خلال فترة رئاسة خامنئي، كما توفي محمد رضا راه جمني، عضو البرلمان الإيراني لأربع دورات، ورئيس منظمة الرعاية الاجتماعية في حكومة محمد خاتمي.

ومن الدبلوماسيين، توفي السفير الإيراني السابق في سوريا حسين شيخ الإسلام، ومستشار رئيس الجمهورية السابق، كما توفي السفير الإيراني السابق لدى الفاتيكان والقائم بأعمال السفارة الإيرانية في القاهرة هادي حسروشاهي.

ومن المسؤولين العسكريين، توفي القائد السابق لجهاز المخابرات للقوات البرية للحرس الثوري، ومحمد حاج أبو القاسمي، المسؤول عن منظمة باسيج مداحي بالحرس الثوري، ورضا خازني ضابط عسكري كبير في الحرس الثوري في مدينة قم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة