بغية التوصل لاتفاق

وفد فصائل الثوار جنوب دمشق يلتقى الوفد الروسي ويبحثان الوضع الراهن

24.نيسان.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

جرى مساء أمس الإثنين اجتماعا بين أعضاء الوفد المفاوض عن فصائل الثوار في بلدات يلدا وببّيلا وبيت سحم جنوب العاصمة دمشق من جهة، وممثل عن الطرف الروسي "الجنرال ألكسندر زورين" والإعلامية الموالية كنانة حويجة كممثلة عن نظام الأسد في مبنى “الرهونجي” بالقرب من حاجز "ببّيلا-سيدي مقداد" من جهة أُخرى.

وأكد ناشطون في تجمع ربيع ثورة نقلا عن الوفد المفاوض أنه ناقش مع الطرف الروسي الوضع الراهن للبلدات المذكورة في ظل الحملة العسكرية التي تشنها قوات الأسد والمليشيات الموالية لها على مخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود وأحياء العسالي والتضامن والقدم المجاورة والخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة.

وبحسب ذات المصدر فقد بحث الطرفان خروقات نظام الأسد وقصفه للبلدات المحررة، في ظل محاولات اقتحام لجبهاتها المتاخمة لجبهات تنظيم الدولة، حيث تعهّد "زورين" و "حويجة" بضبط الأمور.

وأشار المصدر إلى أن المفاوضون طالبوا الفصائل بضمانات للبلدات وللخارجين منها في حال إتمام "المصالحة" عبر عدة بنود أعدتها لجنة عسكرية من المنطقة، ليوافق عليها الروس ونظام الأسد بشكل مبدأي على أن يتم مناقشة هذه البنود في اجتماعات لاحقة.

والجدير بالذكر أن عدة اجتماعات جرت في الأسبوع الفائت بين ممثلين عسكريين عن المنطقة وممثلين عن العدو الروسي ونظام الأسد بهدف التوصل لاتفاق نهائي شامل يقي المدنيين في بلدات جنوب دمشق ويلات القصف والحصار والتدمير.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة