وفاة أربعة عراقيين حرقاً في "مخيم الهول" شرقي الحسكة ومقتل آخر بظروف غامضة

28.أيار.2020

أفاد موقع موقع "فرات بوست"، المحلي بأن أربعة لاجئين قضوا وأصيب ثلاثة آخرين، نتيجة احتراق خيمة تسكنها عائلة عراقية مؤلفة من سبعة أشخاص في مخيم "الهول" بريف محافظة الحسكة الشرقي.

ويشير الموقع ذاته إلى أنّ المصابين الثلاثة جرى نقلهم لتلقي العلاج إلى مشافي مدينة الحسكة نتيجة الحريق الذي نشب في الجناح الأول الذي يأوي لاجئين عراقيين في المخيم الواقع شمال شرق البلاد.

وكشفت مصادر متطابقة عن مقتل رجل يحمل الجنسية العراقية و يُدعى "عبدالله المحمد"، ويبلغ من العمر 60 عاماً، في ظروف غامضة في مخيم الهول.

ويأتي ذلك في وقت متأخر من ليل أمس الأربعاء بعد تلقيه ضربة على رأسه بأداة حادة على يد مجهولين في المخيم ذاته حيث تم العثور على جثته صباح اليوم الخميس 28 مايو/ أيار.

وذكرت المصادر ذاتها أنّ الضحية كان مقيماً مع عائلته في بلدة الباغوز بريف دير الزور قبل أن ينتقل منذ أكثر من سنة ونصف إلى مخيم الهول وذلك بعد هزيمة التنظيم في معقله الأخير في سوريا.

ووفق القيمين على إدارة المخيم قد شهد عدة محاولات هروب نفذتها نساء عناصر التنظيم، إضافة إلى تكرار وقوع حالات الاعتداء من نساء "مهاجرات" على أخريات لعدم التقيد باللباس الشرعي أو خروج بنات صغار من دون نقاب، بسبب تطرفهن والأفكار الخاصة بالتنظيم المتشدد وقد أحرقن خيمهنّ وطعنّ عناصر من الحراسة، الأمر الذي دفع إدارة المخيم والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين إلى تخصيص قسم خاص داخل شرق "المخيم" للسيدات المهاجرات وأطفالهن.

هذا ويأوي مخيم الهول القريب من الحدود العراقية شرق سوريا 68 ألفاً يشكل السوريون والعراقيون النسبة الكبرى من تعداد قاطنيه، كما يضم قسماً خاصاً بالنساء الأجانب المهاجرات وأطفالهنّ ينحدرون من 50 دولة غربية وعربية يبلغ عدده نحو 11 ألف سيدة وطفل، من بينها 3177 امرأة والباقي أطفالهن، ويخضع لحراسة أمنية مشددّة، كما يمنع الخروج والدخول إلا بإذن خطي من إدارة المخيم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة