وسط تجاهل النظام .. "كورونا" يفتك بالقطاع الطبي في عدة محافظات

05.تموز.2020

كشفت مصادر إعلامية موالية عن تسجيل إصابات كورونا جديدة ضمن كوادر القطاع الطبي في مناطق سيطرة النظام توزعت على محافظات دمشق وطرطوس والسويداء، وسط تجاهل تام لمخاطر وصول الإصابات للعاملين في المجال الطبي من قبل نظام الأسد الذي قرر إنهاء معظم إجراءات الوقاية بالرغم من الإعلان اليومي عن إصابات جديدة.

وقالت مصادر إعلامية موالية اليوم الأحد 5 يوليو/ تموز، إنها وثقت تسجيل إصابة جديدة بفايروس كورونا في محافظة السويداء لممرضة تعمل في قسم التخدير بمشفى في مشفى "سالي" في السويداء.

وأشارت صفحات موالية للنظام إلى تسجيل حالة كورونا في محافظة طرطوس صباح اليوم، تبين أنه ممرض في إحدى مستشفيات دمشق يرجح أنها "المواساة" فيما جرى نقله إلى مشفى العزل في القدموس، ونقل المخالطين إلى مركز الحجر في معسكر الطلائع في محافظة طرطوس.

وسبق أن قالت شبكة "صوت العاصمة"، إن مديرية صحة دمشق، نقلت ممرضة عاملة ضمن الكوادر الطبية لمشفى المواساة، إلى مراكز الحجر الصحي بدمشق، بعد تأكيد إصابتها بفيروس كورونا المستجد، نهاية الأسبوع الفائت.

وبحسب مصادر الشبكة فإنّ الشرطة رفعت الحجر عن حي الورود قرب “دمر” بدمشق، بأكمله بعد ساعات على نقل الممرضة إلى مركز الحجر الصحي بالعاصمة دمشق، وعزلت المبنى السكني الذي تقطنه المصابة.

كما وثقت في وقت سابق إصابة 6 أشخاص من أعضاء الكوادر الطبية في مشافي بدمشق، بينهم طبيبان اختصاص داخلية عامة في مشفى المواساة، وطبيبان وممرضة سُجلت إصابتهم في مشفى المجتهد، إضافةً لطبيبين من أعضاء مجلس نقابة أطباء دمشق، خلال الأيام الماضية.

يشار إلى أنّ وزارة الصحة التابعة للنظام أخذت منحى تصاعدي في الإعلان اليومي عن إصابات جديدة بفايروس "كورونا"، تزامناً مع دخول قانون قيصر حيز التنفيذ، في وقت تلاشت إجراءات الوقاية المزعومة مع إعادة الدوام الرسمي للموظفين والطلاب و افتتاح الأسواق والأماكن العامة وغيرها في مناطق سيطرة النظام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة