وزير نفط النظام : قانون قيصر عطل شحنات نفطية إلى سوريا

18.أيلول.2020

ذكر وزير نفط نظام الأسد "بسام طعمة" أن سوريا تعاني نقصا حادا في البنزين نتيجة العقوبات الأميركية المشددة التي تعطل واردات الوقود الحيوية، وذلك في أحدث أزمة تضر باقتصاد البلد الذي دمرته الحرب.

وقال طعمة إن قانون قيصر عطل عدة شحنات من موردين لم يكشف عنهم.

وأضاف الوزير «تشديد الحصار الأميركي ومنعه وصول التوريدات اضطررنا إلى أن نخفض هذا التوزيع نحو 30 إلى 35 في المائة». ويقول سكان إن هناك نقصا حادا في العاصمة والمدن الرئيسية، حيث تشكلت طوابير طويلة من المركبات بمحطات البنزين الأسبوع الماضي.

ويأتي نقص الوقود مع دخول البلاد في خضم أزمة اقتصادية، وسط انهيار العملة وارتفاع التضخم بشدة، مما يزيد من حدة المصاعب التي يواجهها السوريون، وحدد النظام للمركبات الخاصة حصة حجمها 30 لترا من البنزين كل أربعة أيام، وقال السكان إن مئات من سائقي السيارات ينتظرون لساعات قبل فتح محطات الوقود.

وانهار إنتاج النفط بعد أن فقدت دمشق معظم حقولها في قطاع من الأرض شرقي نهر الفرات في دير الزور.

وسبق أن اعتمدت سوريا على شحنات النفط الإيرانية، لكن تشديد العقوبات عليها وعلى الجمهورية الإسلامية وحلفائهما أدى إلى توقف الإمدادات العام الماضي.

وقال مصدر في وزارة النفط التابعة للنظام، عن مساعٍ جادة للحصول على واردات نفطية من تلك الدول، مشيراً في الوقت ذاته إلى عدم وصول أي سفن محملة بالوقود منذ 5 أشهر إلى سوريا، وأضاف أن "قانون قيصر الذي دخل حيّز التنفيذ بعد 17 يوليو (حزيران) الماضي، عزّز المخاوف، وبات صعباً وصول سفن من إيران أو روسيا، ناهيك عما يكتنف حركة هذه السفن والشحنات باتجاه البلاد من سرية تامة".

ويقول متعاملون إن واردات النفط عبر مرفأ بيروت تعطلت أيضا في أعقاب الانفجار الكبير الذي شهده في أغسطس (آب) الماضي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة