وزير الدفاع الروسي: الأحداث شرق الفرات تتطور في المجرى غير المرغوب فيه

21.تشرين1.2019

أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن الأحداث في سوريا بعد شن العملية العسكرية التركية تتطور في المجرى غير المرغوب فيه، مشيرا إلى ضرورية رفع مستوى الأمن في هذا البلد.

وقال شويغو في خطاب ألقاه أمام المشاركين في منتدى بكين شيانغشان، اليوم الاثنين: "نأمل بشكل كبير في أن تسمح الخطوات التي نتخذها حاليا، وهي تعاوننا مع زملائنا الأتراك والأمريكيين، بمنع تخفيض مستوى الأمن والاستقرار في هذه المنطقة، ورفعه. أما الأحداث التي تقع في الأيام الأخيرة فإنها لسوء الحظ تقودنا إلى أفكار غير متفائلة".

وأشار إلى أن "حراسة جزء من المعسكرات والأماكن التي كان يحتجز فيها الإرهابيون من قبل عدة بلدان توقفت، الأمر الذي أدى إلى أن الإرهابيين بدؤوا الانتشار".

وأضاف: "ولا يعرف أحد إلى أين سيأتون. ولكن اليوم في المرحلة التكتيكية القصيرة للتعاون بيننا نرى أن هذه المهمة تتطلب حلا سريعا. وليس فقط على مستوى "روسيا-تركيا-الولايات المتحدة".

وكان استبق الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، الأحد، زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى روسيا بعد يومين لبحث عملية "نبع السلام"، ليخرج بتصريح يعتبر فيه أن تطور الأحداث شمال شرقي سوريا قد يضر بعملية التسوية السياسية في هذا البلد.

ولفت بيسكوف في مقابلة مع برنامج "موسكو. الكرملين. بوتين" لقناة "روسيا-1"، إلى أن التطورات الأخيرة شمال شرقي سوريا تثير قلقا شديدا لدى الكرملين، وأن هذه الأحداث "قد تضر بالتسوية السياسية".

وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، سابقا أنه يخطط للقاء نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في 22 أكتوبر الجاري، في مدينة سوتشي الروسية ليبحث معه إنشاء "منطقة آمنة" في سوريا على حدودها مع تركيا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة