وزير إيطالي يدعو لخطوة للأمام تجاه الحوار مع الأسد وينتقد "نبع السلام"

30.تشرين1.2019
لويجي دي مايو
لويجي دي مايو

دعا وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، إلى "اتخاذ خطوة صغيرة إلى الأمام" على طريق الحوار مع حكومة الأسد، في وقت لفت فيه إلى أن إسقاط العقوبات عن "نظام الأسد، قد يضعف حالة الزخم الإيجابي الراهنة".

وحول "حوار الأسد من عدمه"، قال: أعتقد أن الوقت قد حان لاتخاذ خطوة صغيرة جدا إلى الأمام، في إطار اللجنة الدستورية التي تمثل منارة على طريق الحل السياسي للأزمة السورية.

وفي سياق آخر، وصف وزير الخارجية الإيطالي، عملية "نبع السلام" العسكرية التركية شمال سوريا بـ "العدوان الذي يعرض أمن إيطاليا والاتحاد الأوروبي بأكمله للخطر".

وقال دي مايو، إن القارة الأوروبية مهددة "لأن المقاتلين الأجانب يمكنهم أن يصبحوا طلقاء، أو أنهم بالفعل يتمتعون بالحرية الآن"، لافتاً في معرض رده على أسئلة نواب مجلس الشيوخ إلى أن "العدوان التركي هو عدوان غير مبرر يهدف إلى إحداث تغيير عرقي غير مقبول" في المناطق التي يتواجد فيها الأكراد في الشمال السوري.

وتتخوف دول أوربا التي اتخذت موقفا مناهضاَ لعملية "نبع السلام" شرق الفرات من مغبة عودة المقاتلين المنتمين لداعش من مواطنيها المحتجزين في سوريا، بعد تهديدات "قسد" بإطلاق سراحهم، واتخاذها باباً لابتزاز الدول الأوربية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة