وجدت جثته داخل منزل مدمر .. اغتيال ضابط بمخابرات النظام شرقي دمشق

24.شباط.2021

لقي ضابط برتبة ملازم أول مصرعه على يد مجهولين في الغوطة الشرقية لدمشق قبل يومين، فيما ذكرت مصادر محلية إن الضابط من مرتبات مخابرات النظام.

وقال ناشطون في موقع "صوت العاصمة"، إن الضابط القتيل يدعى "محسن شمّا"، وينحدر من "مصياف" بريف حماة، وعثر على جثته داخل أحد المنازل المدمّرة قرب قرية "حوش نصري" شرقي دمشق.

من جهتها فرضت مخابرات النظام بما فيها دوريات من فرع "أمن الدولة"، الذي ينضوي تحته الضابط القتيل، وأغلقت المداخل المؤدية إلى منطقة وجود الجثة، وأفاد ناشطون بأن عناصر من جيش النظام قاموا بنقل جثة الضابط الذي قتل برصاصتين في رأسه، فيما نفذت استخبارات النظام حملة تفتيش طالت العديد من المنازل في المنطقة.

وذكرت شبكة "صوت العاصمة"، أنها وثقت خلال عام 2020 الماضي، استهداف 32 هدفاً بين نقاط عسكرية وحواجز تابعة للنظام السوري، وقياديين بصفوف ميليشياته، إلى جانب استهداف أبرز عملاء النظام في العاصمة دمشق ومحيطها.

هذا وتكرر إعلان صفحات النظام عن مصرع ضباط وشبيحة بظروف غامضة فيما يبدو أنها عمليات تصفية تجري داخل أفرع مخابرات النظام وقطعه العسكرية، بمناطق مختلفة حيث قلما يجري الإفصاح عن تفاصيل حوادث مقتل الضباط في جيش النظام.

وتجدر الإشارة إلى أن ضواحيها دمشق شهدت بوقت سابق عدة عمليات اغتيال كان أبرزها اغتيال القيادي بارز بميليشيات ما يُسمى "الدفاع الوطني"، "عبد الله العص"، بمدينة حرستا قرب العاصمة دمشق، قبل نحو 3 أشهر، وسط تصاعد عمليات الاغتيال في مناطق سيطرة النظام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة