هيئة التفاوض توضح موقفها من اللجنة الدستورية والعملية السياسية في جنيف

02.آب.2018
شعار الهيئة
شعار الهيئة

قالت هيئة التفاوض السورية في بيان لها اليوم، إنها تبذل جهود حثيثة، ومع كافة الجهات، للتوصل إلى حل سياسي مبني على قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وبيان جنيف وتتعامل بجدية مع أي تطور إيجابي بخدم تحقيق هذه الأهداف: وتجابه بكل ما تملك من إمكانيات أي جهود تحاول الالتفاف عليها.

وأوضحت الهيئة أن الشعب السوري يواجه مرحلة مفصلية من مسيرته لاسترداد سيادته الكاملة على أراضيه من قوى الإرهاب والتطرف الطائفي، واستعادة حقوقه الإنسانية والدستورية التي سلبه إياها نظام الاستبداد، وصولا إلى استقلال قراره الوطني، ووحدته أرضا وشعبة.

وأكدت في بيانها أنه لا بد من إنجاز حل سياسي يحقق للشعب السوري تطلعاته لدولة ذات نظام حكم مدني، ديمقراطي، تعددي، يؤسس لدولة القانون ويحقق المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات، ويكفل حرية مواطنيه، ويصون كرامتهم: ويحقق العدالة لكافة الضحايا والمنكوبين ويؤمن عودة اللاجئين والنازحين إلى منازلهم الأصلية، ويحاسب المسؤولين عن ارتكاب جرائم الحرب بحق الأبرياء ليتمكن من تحقيق العدالة الانتقالية، ويوحد الجهة الداخلية كسوريين.

ولفتت الهيئة إلى أن العملية السياسية إلى عنق الزجاجة كون الهيئة قامت بما يمكنها من جهود في جميع المؤتمرات والمحافل الدولية، وقدمت الرؤى والأوراق التي توضح رؤيتها بمشاوراتها المشتركة مع الفريق الأممي: وباتت العملية السياسية في جنيف معطلة، في وقت يتعنت النظام ويرفض أي أوراق او حلول مطروحة، و وهذا وضع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي أمام استحقاقات ومسؤولية إيجاد المخارج المناسبة لتحريك العملية السياسية.

وبحسب بيان الهيئة وانطلاقاً من واقع دعم الجهود التي ترعاها الأمم المتحدة، وخوض المعركة السياسية باستراتيجية واضحة المعالم اتخذت الهيئة فرارها بالانخراط الإيجابي في المشاركة بأعمال اللجنة الدستورية التي ستشكلها الأمم المتحدة، ووفق الالتزام برؤية الهيئة التي قدمتها مرفقة بقائمة أسماء مرشحيها لعضوية اللجنة إلى الأمم المتحدة وفق أسس استندت إليها الهيئة شرحتها في بيانها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة