هيئة التفاوض ترفض إعلان ترامب بشأن الجولان ... "يقوض فرص الاستقرار والسلام وسيحرض الحروب والدمار"

22.آذار.2019
ترامب
ترامب

أدانت هيئة التفاوض السورية في أول رد للمعارضة اليوم الجمعة، تصريحات الإدارة الأمريكية بخصوص "الاعتراف بسيادة الكيان الإسرائيلي" على الجولان المحتل، وفق ما عبر عنه وزير خارجية الولايات المتحدة في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء "الإسرائيلي"، وما صرح به الرئيس الأمريكي ترامب في تغريدته.

واعتبرت الهيئة في بيان لها أن اتخاذ مثل هذا القرار مخالف للشرعية الدولية التي تعتبر أن الجولان أرضاً سورية محتلة وخاصة قرارات مجلس الأمن الدولي رقم /۲۹۲/ (۱۹۹۷) ورقم (۱۳۳۸ (۱۹۷۳) ورقم /14۹۷ (۱۹۸۱) وكافة القرارات الأممية ذات العلاقة. وهو تحير لإرادة الشعب السوري الذي يحتفظ بحقه في تحرير أرضه المحتلة بالوسائل المشروعة كافة، والتي يكفلها القانون الدولي.

ولفتت إلى أن هذا الموقف سوف يزيد من تعقيد الأوضاع في المنطقة ويقوض كل فرص الاستقرار والسلام وسيحرض على مزيد من الحروب والدمار، مؤكدة رفضها لهذا القرار والتزامها الوطني بحق سورية أن تستعيد أراضيها المحتلة كافة.

وكانت أدانت وزارة الخارجية في نظام الأسد تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حول الجولان السوري المحتل، ووصفتها بـ"اللامسؤولة"، مؤكدة "انحياز الولايات المتحدة الأعمى" لإسرائيل.

وشكل إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه "حال الوقت" لتعترف واشنطن بسيادة "إسرائيل" على هضبة الجولان السورية المحتلة منذ عام 1967، ردود أفعال دولية كبيرة حيال التصريحات الأمريكية، حيث أعربت كل من روسيا وتركيا وإيران والاتحاد الأوربي والأمم المتحدة والجامعة العربية عن رفضها لهذا الإجراء معتبرة أنه يخالف قرارات الشرعية الدولية بهذا الشأن.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة