هاشتاغ يتصدر تغريدات الأتراك يشيد ببطولة سوري دميت أصابعه لإنقاذ امرأة تركية من ركام زلزال الازيغ

26.كانون2.2020

شكر ناشطون أتراك عبر مواقع التواصل الاجتماعي، شابا سوريا، تمكن من إنقاذ سيدة تركية بأعجوبة، جراء انهيار المنزل عليها، بسبب الزلزال الذي ضرب شرق البلاد مساء الجمعة، والذي أودى بحياة 29 شخصا، وإصابة 1030 آخرين، ووصل هشتاغ السوري محمود الترند الأول بتركيا، وتداول النشطاء فيديو لتصريحات السيدة التركية الراقدة بالمستشفى.

وقالت السيدة التركية التي نجت من الزلزال، وهي راقدة على سرير المستشفى قصة ما حدث معها خلال حدوث الزلزال، مشيرة إلى أن بابا خشبيا سقط على قدم زوجها، وبقيت هي محصورة عالقة بين ركام جدران المنزل المنهار.

وأشارت إلى أن "الشاب محمود وهو سوري الجنسية، قام بالحفر بيديه حتى دميت أصابعه، وهو يحفر بالركام ليتمكن من إنقاذي"، مضيفا أن "محمود هو من هؤلاء السوريين الذين كنا نسخر منهم، وفور خروجي من المستشفى أول شيء سأقوم به هو البحث عن ذلك الشاب".

وتابعت: "لن تنسى محمود على الإطلاق"، مؤكدة أن "الشاب السوري لم يكن من فرق أفاد (إدارة الكوارث والطوارئ)، بل إنسان مدني، وبقي يحفر ويساعد، حتى تم إخراجي".

وتداول النشطاء الأتراك على مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاغ Suriyeli mahmut، شاكرين الشاب على جهوده لإنقاذ المرأة ومذكّرين بالوقت ذاته، بتصريحات زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال كليتشدار أوغلو قبل فترة أدلى بها هاجم فيها أهالي إدلب واصفا إياهم بـ"الإرهابيين".

وقال كليتشدار أوغلو، إن "الأشخاص الذين يهربون من سوريا من قبل إلى تركيا، كانوا أشخاصا عاديين، لكن الأشخاص الذين سيأتون من إدلب (عقب حركة النزوح بالأيام الأخيرة شمال سوريا) أياديهم ملطخة بالدماء، وأعضاء منظمات إرهابية، وإذا جاء المليون شخص إلى هنا فستحدث كارثة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة