نظام الاسد دمر 85% من منازل المدنيين في بلدة النعيمة

14.تموز.2015

قدّر ناشطون محلّيون في بلدة النعيمة الواقعة بريف درعا الشرقي و الخاضعة لسيطرة الثوار نسبة المنازل التي تعرّضت للتدمير من قبل قوات الأسد بـ 85% ، و ذلك بسبب القاء الطيران المروحي بأعداد كبيرة من البراميل المتفجرة على البلدة فضلا عن القصف المدفعي والصاروخي و غارات الطيران الحربي .

وتعرّضت البلدة خلال الأيام القليلة الماضية لأعنف حملات القصف من قبل نظام الأسد و طالت في المعظم المنازل والأبنية السكنية ما أدى إلى إحداث أضرار كبيرة فيها حتى أصبح معظمها غير صالح للسكن .

و عند المرور في شوارع بلدة النعيمة التي تُعد المدخل الشرقي لمدينة درعا, يُلاحظُ خُلوّها من السكّان وذلك لنزوحهم عن بلدتهم إلى القرى والبلدات المجاورة ، لتركّز الاشتباكات على أطراف البلدة من جهة مدينة درعا خلال الأيام القليلة الماضية بين الفصائل المقاتلة والقوات النظامية المتمركزة على أطرافها .

النازحون عن بلدة النعيمة يُعانون من ظروف معيشية صعبة لتشرّدهم في المناطق المجاورة, وسط مساعي بعض الهيئات والمنظمات الاغاثية لاستيعاب أعداد النازحين الكبيرة الذين فرّوا من القصف المتبادل مع بدء معركة "عاصفة الجنوب" في محاولة من الفصائل السيطرة على مدينة درعا .

  • المصدر: مؤسسة نبأ
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة