نظام الأسد يسعى لمنع الأهالي في الجنوب من الخروج باتجاه الشمال السوري

23.تموز.2018
صورة للمهجرين باتجاه الشمال السوري
صورة للمهجرين باتجاه الشمال السوري

قال مكتب التنسيق والدعم في منسقو الاستجابة في الشمال السوري أن نظام الأسد وحلفاؤه من الميلشيات الأجنبية بدعم من الجانب الروسي يسعى إلى تقطيع أوصال الجنوب السوري وعزل المدن بشكل كامل عن بعضها البعض.

وأشار المكتب إلى أن نظام الأسد يسعى جاهدا إلى منع الأهالي من الخروج إلى الشمال السوري بهدف إخفاء جرائم التهجير القسري و عمليات التغيير الديموغرافي التي تطال مناطق الجنوب السوري.

وأكد المكتب أن العديد من النشطاء وأعضاء المنظمات والهيئات الإنسانية ترغب بالخروج "رفضا للمصالحة والتسوية مع النظام وليس رغبة بالتهجير القسري"، ولكن نظام الأسد يعمد إلى منعهم من خلال نشر الحواجز العسكرية وفرض الإتاوات على الأهالي لمنعهم من الوصول إلى موقع القوافل الخارجة إلى الشمال السوري.

وشدد المكتب على وجود قافلتين تستعدان للخروج باتجاه الشمال، حيث يعمد النظام منع الأهالي والفعاليات والنشطاء من الوصول إليها.

ونوه المكتب إلى أن بعض القرى في ريف درعا رفضت المصالحات وتود الخروج باتجاه الشمال، لكن نظام الأسد يمنع وصول الحافلات إليها.

وطالب منسقو الاستجابة جميع الأطراف المسؤولة وأولها المجتمع الدولي ومنظمات الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية بالضغط على النظام السوري وضامنه الروسي بالسماح للرافضين لعمليات المصالحة التي تقودها روسيا بالخروج إلى الشمال السوري وعدم تحويل الجنوب السوري إلى معتقل جديد من معتقلات النظام ليمارس فيها إجرامه من جديد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة