نظام الأسد "يحذر" ويطالب بإنسحاب أمريكا وتركيا من سوريا

29.أيلول.2019

طالب نظام الأسد بانسحاب القوات الأمريكية والتركية من سوريا، محذرة من أنها قد تتخذ إجراءات مضادة ضدها.

وخلال كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وصف وزير خارجية الأسد ، وليد المعلم، وجود قوات أمريكية وتركية في شمال سوريا بأنه "غير شرعي".

كما وجه انتقادات للمباحثات بين أنقرة وواشنطن بشأن إنشاء منطقة آمنة داخل الأراضي السورية، قائلا إن هذه الإجراءات تأتي بالمخالفة لميثاق الأمم المتحدة.

ويوجد قرابة ألف جندي أمريكي في سوريا لدعم المسلحين الأكراد الذين يشكلون عمود قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعومة أمريكيا.

كما توغلت قوات تركية عبر الحدود مع سوريا لتنفيذ عمليات ضد مسلحين إسلاميين وانفصاليين أكراد، حيث شنت عملية درع الفرات لتطهير المنطقة الشرقية والشمالية من ريف حلب من سيطرة تنظيم داعش، بينما سيطرت على منطقة عفرين بعملية غصن الزيتون والتي أنهت سيطرة الوحدات الكردية.

وتحدث المعلّم عن منطقة إدلب بوصفها أكبر تجمّع للإرهابيين الأجانب، وانتقد السياسات التركية في إدلب وشمال سوريا قائلا إنها تهدد بتقويض كل الإنجازات التي تحققت في أستانا.

وفي الوقت نفسه، أكد المعلم أن دمشق لم تستثنِ المسار السياسي في إدلب، ورحبت بمذكرة إنشاء مناطق خفض التصعيد وباتفاق سوتشي بخصوص إدلب للقضاء على الإرهاب بأقل الخسائر بين صفوف المدنيين!!.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة