لا نقبل بجدول زمني لعمل الدستور

نظام الأسد المجرم : تشكيل اللجنة الدستورية لا يعني وقف العمليات العسكرية!!

26.أيلول.2019

أعلن نظام الأسد المجرم على لسان وزير خارجيته وليد المعلم أمس الثلاثاء أن عمل اللجنة الدستورية المكلفة بإعداد دستور جديد للبلاد لا يعني وقف العمليات العسكرية.

وقال المعلم إن "الحرب ما تزال قائمة في سوريا، وهذا لا يتعارض مع العمل على الدستور"

وأضاف المعلم: "لا نقبل أفكارا خارجية ولا نقبل جدولا زمنيا لعمل اللجنة، ولن نسمح بالتدخل في صياغة دستورنا".

كلام المعلم عن الجدول الزمني هو ما أشار اليه عدد من الخبراء والقانونيين في هذا المجال، حيث أن النظام سيعمل على إطالة أمد عمل الدستور ويقوم بوضع العقبات أمامه.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس قد أعلن الاثنين عن تشكيل لجنة دستورية تضم ممثلين عن الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني في سوريا بهدف مراجعة الدستور والتوصل لحل سياسي ينهي النزاع العسكري المستمر منذ أكثر من ثمانية أعوام.

ومن المنتظر أن تبدأ هذه اللجنة عملها وسط تباين كبير في وجهات نظر طرفي النزاع إزاء صلاحياتها وما ينتظر منها. وتتألف من 150 عضوا، خمسون منهم اختارتهم النظام وخمسون اختارتهم المعارضة، بينما اختارت الأمم المتحدة الخمسين الآخرين، من خبراء وممثلين عن المجتمع المدني.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة