نصر الحريري :: أخوة لنا في الدين والعروبة يتسابقون للانفتاح على المجرم

28.كانون1.2018

انتقد نصر الحريري رئيس هيئة التفاوض السورية في تغريدات نشرها على صفحته على موقع تويتر، الانفتاح على الأسد بعد الجرائم والانتهاكات المسؤول عنها.

وغرد الحريري بقوله أن التاريخ يسجل أنه في الوقت الذي يموت فيه شعبنا في سورية تحت وطأة الألم والبرد والمعاناة في مخيمات اللجوء الغارقة في مياه الشتاء الباردة، فإن بعضا من إخوتنا في الدين والعروبة والثقافة والتاريخ يتسابقون في الانفتاح على المجرم المسؤول عن كل هذه الجرائم والانتهاكات .

وتابع الحريري قوله "نعم يمكن لبشار المجرم أن ينتصر، يمكن أن ينتصر على المجتمع الدولي المتواطئ، على الأمم المتحدة ومجلسها، على منظمات ومعايير حقوق الإنسان، وعلى الكثير من زعماء العالم، لكنه لم ولن ينتصر على إرادة الشعب السوري الحر وصوته المطالب بالكرامة لأنه سقط في عينه والأيام بيننا.

وطالب الحريري جميع السوريين بتنظيم الصفوف ورفع الأصوات في كل مكان في العالم داخل سورية وخارجها في نشاطات ومظاهرات واعتصامات، لنذكر أنفسنا والعالم أنه لا سبيل للحل في سورية الا الانتقال السياسي الحقيقي ومحاسبة المجرمين.

ونوه الحريري أن الرهان على فلسفة أن الانفتاح على نظام طهران في دمشق سيغير معادلة التوازن وسيؤدي إلى إبعاد بشار الأسد من حضن إيران هو رهان خاسر ..هذا لم يصح عندما كانت إيران صديقة لنظام دمشق فكيف له أن يصح عندما تكون إيران محتلة ,للأسف الشديد ,لسوريا ولنظامها.

وكانت الإمارات قد أعادت فتح سفارتها في دمشق بحجة أن الدور العربي في سوريا أصبح أكثر ضرورة تجاه التغوّل الإقليمي الإيراني والتركي، كما أعلنت البحرين أيضا استمرار عمل سفارتها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة