منسقو الاستجابة يحمل "إيران وروسيا" مسؤولية خرق وقف إطلاق النار والتصعيد بإدلب

30.تموز.2020

أكد فريق منسقو استجابة سوريا في بيان اليوم، استمرار قوات النظام السوري ومليشياته بدعم من ما يسمى بالدول الضامنة "إيران وروسيا" بخرق وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه روسيا وتركيا في الخامس من مارس 2020.

ولفت الفريق إلى تزايد وتيرة الانتهاكات على مناطق وأرياف محافظات ادلب، حلب، اللاذقية وحماة، حيث وثق خرق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا 21 مرة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأوضح أنه بالتزامن مع ذلك تشهد بعض القرى والبلدات بريف ادلب الجنوبي حركة نزوح جديدة نتيجة تواصل الاستهدافات وزيادة وتيرة التصعيد في المنطقة، حيث وثقت الفرق الميدانية نزوح 798 عائلة إلى مناطق مختلفة ويجري تحديث مصفوفة تتبع النازحين في المنطقة في كافة المناطق التي وصلها النازحين، كما تم توثيق استهداف 14 منشأة حيوية في المنطقة.

وأدان فريق منسقو استجابة سوريا، الأعمال العدائية واستمرار الخروقات التي تقوم بها قوات النظام وروسيا في المنطقة، محملاً مسؤولية أي تصعيد عسكري جديد في المنطقة لقوات النظام السوري وروسيا بشكل مباشر، كما حمل تلك الأطراف المسؤولية الكاملة عن عمليات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي في المنطقة.

وطالب الفريق جميع الفعاليات الدولية العمل بشكل فعال على وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، وإيقاف النظام السوري وروسيا على الخروقات المستمرة والمتعمدة بغية التصعيد العسكري من جديد في المنطقة.

وطلب من كافة المنظمات والهيئات الانسانية العمل في الوقت الحالي على زيادة الفعاليات الإنسانية المتعلقة بموضوع فيروس كورونا المستجد COVID-19، وخاصةً في المخيمات العشوائية والمنتظمة وزيادة فعالية مشاريع النظافة والمياه والإصحاح في تلك المخيمات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة