مفوض أممي يبدي قلقه على أوضاع آلاف اللاجئين الفلسطينيين" في مخيم "اليرموك"

23.نيسان.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قال المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بيير كراهنبول، إنه "يشعر بقلق بالغ إزاء أوضاع آلاف اللاجئين الفلسطينيين" في مخيم "اليرموك" المحاصر في العاصمة السورية دمشق.

جاء ذلك في تصريح، أدلى به المفوض الأممي لوكالة الأناضول، الإثنين، عشية انطلاق مؤتمر دولي حول سوريا، تستضيفه بروكسل، بين 24 - 25 نيسان/ أبريل الجاري.

وأوضح المفوض الأممي أن "نحو 160 ألف لاجئ فلسطيني كانوا يعيشون في مخيم اليرموك قبل الحرب الداخلية في سوريا".

وأشار إلى أنه لم يبق سوى 6 آلاف لاجئ في المخيم منذ بدء الحرب بالبلاد في 2011.

ولفت إلى ارتفاع حدة الاشتباكات والعنف حول المخيم قبل أسبوع بين النظام السوري وداعميه من جهة، ومجموعات معارضة مسلحة.

وأضاف أن نحو 5 آلاف لاجئ اضطروا للنزوح جراء تلك الاشتباكات التي أودت بحياة لاجئين اثنين.

وناشد جميع أطراف النزاع بضبط النفس، واتخاذ كافة التدابير لاجلاء المدنيين وإيصال المساعدات الإنسانية لهم.

وشدد أن الأوضاع الإنسانية في المخيم تزداد تدهورًا، وأن الغذاء والدواء بالمخيم آخذ في الانخفاض بسرعة.

وأكد أن الأونروا تواصل العمل لتلبية الاحتياجات الأساسية من غذاء وصحة وتعليم لـ418 ألف لاجئ فلسطيني يعيشون في سوريا ولبنان والأردن.

وانتقد القرار الأمريكي بتقليص الدعم المالي للوكالة. مضيفًا أن القرار يهدد أعمال الإغاثة التي تنفذها الوكالة.

وقلصت الولايات المتحدة، في يناير/كانون الثاني الماضي، الدعم الموجه للوكالة والبالغ 300 مليون دولار، في أعقاب الموقف الفلسطيني الرافض لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتبار القدس عاصمة إسرائيل.

وتأسست "الأونروا"، بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية للاجئين في مناطق عملياتها الخمس، الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية، وقطاع غزة، إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم.

وحتى نهاية 2014، بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين في المناطق الخمسة نحو 5.9 ملايين لاجئ، بحسب الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة